أكدت دراسة حديثة أن ما يقارب مليار شخص، أي واحدا تقريبا من كل ثلاثة أشخاص، يتحدثون الإنجليزية كلغة غير أصلية.
وقد صدرت مؤخرا إحصاءات حول مؤشر الكفاءة في اللغة الإنجليزية “إي أف”، الذي يقيّم مهارات الأشخاص في اللغة الانجليزية في جميع أنحاء العالم، ويعتمد على قياس مستويات إتقان اللغة الإنجليزية في البلدان التي يتم فيها تدريس هذه اللغة وأيضا جودة التعليم، للعثور على البلدان التي يجيد سكانها اللغة الانجليزية كلغة ثانية - وفقا لما نقلته روسيا اليوم .
وقد سجل التقرير الأخير تصدّر السويد لترتيب الدول التي تتقن اللغة الانجليزية كلغة ثانية بنسبة %70.94 تليها الدنمارك بنسبة 70.58% ثم النرويج بـ 67.83% وتأتي بعدها فنلندا بنسبة 65.32% وسلوفينيا بـ64.97% ثم إستونيا بنسبة 63.73% ولوكسمبورغ بـ 63.45%. أما بولندا فتصل نسبة إتقان سكانها للغة الانجليزية إلى 62.95% وألمانيا إلى 61.83% والنمسا إلى 61.67%.
وبعيدا عن أوروبا نجد في قائمة أكثر البلدان تحدثاً باللغة الانجليزية كلا من سنغافورة بنسبة 61.08% وماليزيا بـنسبة 60.30% والأرجنتين بنسبة 60.26%.
وبالنسبة لبلدان الشمال الأوروبي تأتي هولندا في صدارة الترتيب حيث ما لا يقل عن 65% من السكان يجيدون اللغة الانجليزية، وتأتي هنغاريا في المرتبة الـ 21 في هذا التصنيف العالمي بنسبة 57.90%.
وهذه هي الطبعة الخامسة لمؤشر الكفاءة في اللغة الإنجليزية ” إي أف” حيث يصار إلى ترتيب 70 بلدا وإقليما على اساس هذا المؤشر. وقد وصل عدد المشاركين الذين خضعوا لاختبار اللغة الانجليزية في سنة 2014 إلى 910 ألاف شخص بالغ.
وسجل متوسط ​​مستوى إجادة اللغة الإنجليزية للبالغين في العالم ارتفاعا قليلا منذ العام الماضي، وفي جميع أنحاء العالم تسجل مستويات إتقان اللغة الانجليزية ارتفاعا في صفوف الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و20 عاما، كما أثبتت النساء في جميع الدول مستوى أفضل في الكفاءة في اللغة الانجليزية مقارنة بالرجال.