عادت الفرحة لأهالى قرية السوبى التابعة لمركز سمالوط شمال مدينة المنيا بعد عودة أبنائهم من ليبيا، والذين كانوا محتجزين لأكثر من 5 أشهر بعد أن جفت دموع الأمهات والزوجات والأبناء ووفاة البعض منهم قهرا على أبنائهم الذين انقطعت أخبارهم عنهم لأيام طويلة.
قضى 7 عمال من أبناء القرية 5 أشهر من العذاب والمعاناة داخل السجون الليبية، وعندما أذن الله عادوا إلى ديارهم يحملون معهم الأمل والرغبة الجادة فى عدم العودة من جديد إلى هناك، وتوفير فرص عمل لهم هنا وإن كان بالقليل لكن لن يعودوا إلى هناك مجددا.
قال خلف سنوسى أحد العائدين من لبيبا، إننى رأيت الجحيم بالسجون الليبية بعد أن تم احتجازنا لأكثر من 5 اشهر ونصف قضيناها داخل السجون، وأضاف تعرضنا للضرب والتعذيب بعد أن استولت ميلشيات مسلحة فى مصراتة على كل متعلقاتنا الشخصية، وأخذوا أموالنا وتحويشة العمر وحتى الهواتف المحمولة استولوا عليها.
وأشار خلف إلى أن التعذيب كان مستمرا بشكل وحشى سواء صعقا بالكهرباء أو الكرابيج أو الضرب والإهانة، إلى جانب اتهمنا بالتبعية لجهاز أمنى تارة ومرة أخرى للدواعش.
ولفت خلف إلى أن الاتصالات كانت منقطعة مع ذوينا فى مصر وأهلنا بمحافظة المنيا، إلى حانب أننا كنا نعيش على قطعة الخبز لمدة يومين مصحوبة بالضرب والشتائم وشفنا "الويل" من أجل أننا عاملون على أرزاقنا.
ولفت وليد فرحات سنوسى الذى ترك أولاده وذويه ومكث فى ليبيا لأكثر من عام ونصف من أجل لقمة العيش، لكن القدر كان استقلال سيارة مع سائق الميكروباص الذى أخذنا إلى طريق النار المؤدى للجيش المصراتى وهى ميلشيات مسلحة ألقت القبض علينا ثم أخذونا إلى سجن مصراتة لأكثر من 26 يوما، ثم تم ترحلينا إلى سجن بالكلية الجوية التابع للجيش الليبى ومكثنا هناك ولم ينقطع عنا الضرب والإهانة والاستجواب بين الحين والآخر مع منع كافة أنواع الطعام والشراب لمدة تزيد عن 24 ساعة، ثم استخدموا التعذيب والإهانة والشتائم.
واستطرد، وصلنا ليلا عبر الخطوط الجوية الليبية من مطار مصراتة إلى مطار برج العرب بعد ما حرروا لنا محاضر عل أننا هجرة غير شرعية، ولفت أنه عندما تم القبض علينا فى ليبيا أخدوا كل شىء "المال والدبس والتليفونات"، وأضاف شقيقه حتى أخويا "جاب شبشب لقيه مرمى علشان يقدر يجى بيه لحد هنا بالمنيا".
أما محروس جمعة بركات أحد العائدين من ليبيا، قال إن أثار التعذيب تظهر علينا بالكهرباء والكرابيج والإهانة، وقال أنا "شفت العذاب اللى ما شفوتوش فى أى مكان"، مؤكدا "خدوا منا كل حاجة"، وأوضح دخلنا السجن 4 أشهر ونصف بعد أن قضيت سنة ونصف هناك لكى أجمع المال للزواج، لكن شاء القدر سواق الميكروباص هو السبب دخلنا فى طريق الجيش لحد سجن التميمة و"بعدها معرفناش إحنا فين" وظللنا بداخل السجن إلى أن تم ترحيلنا لمطار برج العرب بالإسكندرية.
وتابع أن الحكومة الليبية أخذتنا إلى النيابة العامة و"قلنا اللى حصل لينا وبعدها أخلت النيابة سبيلنا وكلنا 8 عمال أحدنا من الفيوم و7 من أهالى المنيا"، وأضاف أخذت حذاء أحد الشباب من أجل أن لا أسير حافى القدمين.
وقال نجاح جمال تونى أحد العائدين "كنت أتمنى أن أرى والدى قبل وفاته" من الحسرة والحزن، وأوضح ذهبت إلى ليبيا لأنى لم أجد فرصة عمل لى فى مصر، وقال "السجن والتعذيب اللى شفته مشفتوش فى حياتى وتركت أولادى ووالدى وأمى وأخواتى حتى أخويا الذى كان يرافقنى هناك وصل قبل الحادث إلى البلد".
وأوضح حفظى سيد "أنا كنت محبوس فى بلاد لا تعرف الرحمة، أقول إيه، أقول أخذوا منى كل شىء وتحويشة عمرى، وأقول للشباب "خليك فى مصر وكل عيش حاف ولا تسافر لليبيا".
أما والدة أحد العائدين قالت، "إحنا ناكلها بدقة وابنى يشتغل فى مصر أى حاجة"، ولن أسمح لنجلى السفر مرة ثانية، أنا لم يصبح عندى دموع أخرى أبكيها لو ضاع منى مرة ثانية.
كانت الخارجية المصرية قد أعلنت اليوم عودة 7 عمال مصريين من أبناء مركز سمالوط بالمنيا إلى وطنهم بعد التنسيق مع السلطات الليبية، وهم محروس جمعة بركات ونبيل حفظى سيد ووليد فرحات سوبى وأحمد محمد سيف ورامى رضا تونى وخلف محمد شتيوى ونجاح جمال تونى.
وكان فى استقبالهم اللواء جمال قناوى رئيس مدينة سمالوط نائبا عن محافظ المنيا وعبد الله الروبى نائب رئيس مجلس المدينة وسط أجواء سادتها الفرحة والبهجة وعمت الزغاريد أرجاء القرية ابتهاجا بعودتهم.

خلف سنوسى أحد العائدين من ليبيا بين أسرته

أحد العائدين من ليبيا وأبنائه

أثار التعذيب على جسد أحد العائدين

أحد العائدين يكشف عن تعذيبه

السوبى تحتفل بالعمال العائدين

مظاهر الفرحة أمام منازل العائدين من ليبيا

أثار التعذيب على جسد احد العائدين من ليبيا

أحد العائدين من ليبيا يروى ما حدث له

أحد العائدين يحمل أبناءه بين يديه

أحد العائدين يتوسط أسرته

شقيق أحد العائدين من ليبيا يروى تفاصيل ما حدث لشقيقه

أحد العائدين من ليبيا يروى الأحداث

لافتة تحمل اسم قرية السوبى