طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في بيان تم توزيعه على صحفيي الأمم المتحدة في جنيف اليوم الأحد بإجراء تحقيق سريع ونزيه في حادث الهجوم على مجلس للعزاء حيث كان يحتشد المئات في صنعاء باليمن وبما أدى إلى مقتل أكثر من 140 شخصًا وإصابة مئات آخرين وفي الوقت الذي أعرب الأمين العام عن إدانته للهجوم فقد أكد أن أي هجوم متعمد ضد المدنيين هو أمر غير مقبول على الإطلاق وأنه لابد من تقديم المسئولين عنه إلى العدالة.

وذكر الأمين العام -في بيانه- أن التقارير الأولية تشير إلى أن الهجوم كان من ضربة جوية لقوات التحالف.. وطالب كي مون جميع أطراف النزاع باليمن بالتقيد بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي بما في ذلك القواعد الأساسية للتناسب والتمييز والوقاية وذلك لحماية المدنيين والبنية التحتية من أي هجوم.