تبدأ غدًا، الاثنين، بقاعة المؤتمرات بكلية الزراعة بجامعة القاهرة، فعاليات مؤتمر التنمية الزراعية المستدامة فى مصر، الذى تنظمه الكلية برعاية الدكتور جابر نصار، رئيس الجامعة، ويستهدف وضع إطار مؤسسي وتشريعي يتعلق بالأراضي والمياه والإنتاج النباتي والميكنة الزراعية والإنتاج الحيواني والتصنيع الغذائي والزراعي واقتصاديات التمويل والتسويق، وذلك وفقا لرؤية الدولة نحو الإرتقاء بالقطاع الزراعي.

ويتضمن المؤتمر 6 محاور للتنمية الزراعية، تدور حول التحديات التي تواجه الدولة فى مجال الزراعة، والحلول اللازمة لتطوير القطاع الزراعي مثل تحديث استراتيجية الزراعة المصرية، ورفع كفاءة الموارد المائية والأرضية بشكل يسهم في التحول نحو التصنيع الزراعي والتكيف مع التغيرات المناخية.

كما يبحث المؤتمر، الذي تشارك فيه نخبة من الخبراء والمتخصصين بكليات الزراعة فى الجامعات المصرية ومراكز البحوث الزراعية والمائية فى مصر ووزارتى الزراعة والموارد المائية ومنظمات وهيئات مصرية وعالمية معنية بالغذاء والتنمية الزراعية، فرص الاستثمار في القطاع الزراعي ومشاكل التمويل، وتطوير الإنتاج الحيواني والألبان، وسد الفجوة الغذائية التي تصل نسبتها إلى 60% من إجمالي الإحتباجات الغذائية فى مصر، حيث لاتزال نسبة الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الاستراتيجية دون حد الأمان.

وقال الدكتور هانى الشيمى، عميد كلية الزراعة بجامعة القاهرة، إن الكلية شكلت فريق عمل لطرح رؤية جامعة القاهرة لتنمية القطاع الزراعي، من خلال التوصيات التي سيقرها المؤتمر، ليتم عرضها على الحكومة فى إطار جهود تطوير القطاع الزراعي، مشيرا إلى أن المؤتمر سيقدم روشتة علمية تفصيلية للاستفادة من مشروع المليون ونصف المليون فدان، بما يحقق كفاءة الاستخدام الأمثل للموارد المائية والأرضية.