قال الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب المصري،إن الدستور الجديد مكن الشباب، حيث يوجد في المجلس 60 نائبا تحت سن 35 عاما، و135 نائبا من سن 36 الى 45 عاما، كما شغل عدد منهم مواقع معاونين للوزراء والمحافظين، ومكن الدستور تمثيل الشباب للمحليات وهي الأقرب لمشاكل وهموم المواطنين.

وأضاف خلال كلمته بمناسبة مرور 150 عاما على انشاء البرلمان، اليوم الأحد، بحضور الرئيس السيسي، أن مصر قد اتمت بتشكيل مجلس النواب إعادة بناء مؤسسات الدولة الحديثة.

وتابع أنه رغم تعرض مصر لمشكلات داخلية وخارجية، كان من الممكن أن تؤدي الى اسقاط الدولة وإشاعة الفوضى في البلاد، إلا إنه لن يدفع الدولة الى اتخاذ أي تدابير استئثنائية.

وأكد أن الاستقرار هو ثمرة التنمية، وعلينا متابعة خطط التنمية المستدامة والتشريعات المتعلقة بتحقيق هذه الأهداف، ولعل من أبرز التحديات التي تواجه التنمية المستدامة، هي ظاهرة الارهاب التي أدى انتشارها الى ان أصبح العنف واجهة رئيسية في العالم ويهدد أمن واستقرار الجميع.

وطالب الدول والقوى الاجنبية التي تتدخل بغير وعي في شئون المنطقة الانخراط في حوار جاد والدخول في عملية تشاورية وتوافقية لإعادة الاستقرار للمنطقة والحفاظ على مؤسسات دولها من خطر التفكك، والعمل بجد بسماحة الاسلام التي تنبذ سفك الدماء بغير حق، وتعمل على تجفيف منابع الارهاب.

وتابع "هذا ما يدعونا كبرلمانيين أن نولي هذه الظاهرة اهتمام خاص، باعادة النظر في تعريف الارهاب وتحديد الاساليب القانونية لمواجهته وتحديثه أول بأول.