قال الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، إن مصر شهدت فى مرحلة ما بعد ثورتى 25 يناير و30 يونيو تطورات سياسة مهمة وحراكا جماهيريا فاعلا أسفر عن دستور جديد فى البلاد أقره الشعب فى 18 يناير عام 2014، ليرسم قواعد بناء دولة ديمقراطية حديثة تقوم على التعددية ونبذ الطائفية، ولا تنقص من الحقوق ولا تجور على حريات الأفراد .
وأضاف فى كلمته خلال احتفالية مصر بمرور 150 عاما على بدء الحياة النيابية فى مصر، إن العالم شهد على نزاهة هذه الانتخابات وأشاد بها، وأكد أنها تطور مهم وتاريخى فى العملية السياسية المصرية والحياة النيابة التى تمتد بجذورها إلى 150 عاما مضت، مضيفًا: مكن الدستور للمرأة بتوسيع نطاق الخيارات والبدائل أمامها لانخراطها فى صنع القرار، ونرى اليوم تمثيل متميز للمرأة ووصل عدد النائبات إلى 90 نائبة.