بحث الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي اياد مدني ورئيس وزراء ماليزيا بالعاصمة الادارية بوتراجايا القضايا ذات الاهتمام المشترك، ولا سيما تلك المتعلقة بمنطقة جنوب شرق آسيا التي تهم المنظمة .
,جاء ذلك بحسب بيان للمنظمة اليوم الأربعاء ، خلال لقاء الامين العام للتعاون الاسلامى ورئيس وزراء ماليزيا، بالعاصمة الادارية بوتراجايا وذلك على هامش المؤتمر الدولي بشأن استراتيجية المحيط الأزرق الذي يقام تحت رعاية رئيس الوزراء الماليزي خلال الفترة من 15 إلى 18 أغسطس الجاري.
كما بحث الجانبان دور ماليزيا المتوقع في القمة الإسلامية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار 2017 التي ستعقد في أستانا، كازاخستان، وتطرق الاجتماع إلى بعض القضايا العالقة المعروضة على الدورة القادمة لمجلس وزراء الخارجية، حيث أعرب رئيس الوزراء الماليزي عن شكره للأمين العام للمنظمة على جهوده ، مجددا تأكيد ماليزيا على استمرار دعمها لقضايا المنظمة.
وجدير بالذكر أن الأمين العام للمنظمة يزور ماليزيا بناء على دعوة من رئيس الوزراء الماليزي ليكون أحد المتحدثين في أولى الحلقات النقاشية في المؤتمر الدولي بشأن استراتيجية المحيط الأزرق وموضوعها “إنشاء المحيطات الزرقاء في التنمية الوطنية” لاستكشاف كيفية تطبيق نهج المحيط الأزرق للإبداع والتعاون على المستوى الوطني.