تنظم هيئة الشارقة للكتاب غدا الثلاثاء، مؤتمرًا صحفيا في مركز إكسبو الشارقة، للإعلان عن فعاليات الدورة الخامسة والثلاثين من معرض الشارقة الدولي للكتاب، والتي تقام خلال الفترة من 2-12 نوفمبر المقبل.

ويحضر المؤتمر أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، عبد العزيز تريم مستشار الرئيس التنفيذي - مدير عام اتصالات الإمارات الشمالية، الدكتور خالد المدفع، مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام، وعدد من ممثلي المؤسسات والهيئات المنظمة والراعية للمعرض.

ويستعيد المؤتمر هذا العام الذاكرة الأولى لتاريخ المعرض، إذ ستقام فعالياته في خيمة مصغرة ومماثلة لمركز اكسبو الشارقة القديم الذي شهد انعقاد الدورات الأولى للمعرض في أوائل الثمانينيات من القرن الماض، مقدمة للحضور صورة حية، تكشف حجم المنجز الذي حققه المعرض خلال ثلاثة عقود ماضية.

ويكشف المتحدثون خلال المؤتمر عن الفعاليات والبرامج التي ينظمها المعرض، والتي تشمل البرنامج الفكري، وبرنامج الطفل، والمقهى الثقافي، وركن الطهي، إضافة إلى الإعلان عن أبرز الشخصيات الثقافية والفكرية والإعلامية التي ستحضر وستشارك في المعرض من مختلف دول العالم. كما سيتم استعراض مشاركات دور النشر والمؤسسات الرسمية والثقافية.

وعلى مدار ثلاثة عقود ونصف، أصبح معرض الشارقة الدولي للكتاب من أبرز الفعاليات الداعمة للسياحة الثقافية، محليا وعربيا ودوليا، حيث بات جمهور القراء والمثقفين ينتظر المعرض من عام إلى آخر، وكثير منهم يزور إمارة الشارقة ودولة الإمارات حصرا خلال المعرض المتواصل على مدار 11 يوما، لاقتناء الكتب، والالتقاء مع نجومهم المفضلين من الكتاب والمشاهير، والمشاركة في عدد كبير من العروض والنشاطات الممتعة والمفيدة.

وستكون الدورة المقبلة من المعرض من أهم دوراته في العقد الأخير، نظرا لتزامنها مع الذكرى الخامسة والثلاثين لانطلاقته، وكذلك لكونها تأتي في العام الذي تحتفل به دولة الإمارات العربية المتحدة بـ2016 عاما للقراءة، وسيقام المعرض بعد يومين فقط من انتهاء الاحتفاء بشهر القراءة في أكتوبر المقبل، ليواصل مسيرته في إثراء محبي المعرفة بجديد الكتب والإصدارات المتنوعة.