قال مصدر أمني رفيع المستوى بمديرية امن القاهرة، إن الأجهزة الأمنية اتخذت استعدادات أمنية مكثفة تزامنًا مع ذكرى "أحداث ماسبيرو"، في الوقت الذي حذرت فيه السفارتان الأمريكية والكندية رعايا الدولتين من التواجد بالأماكن العامة في القاهرة اليوم 9 الذي يوافق الذكرى الخامسة لـ"أحداث ماسبيرو".

وأشار المصدر الأمني، فى تصريحات لـ "صدى البلد" الى ان الأجهزة الأمنية أعلنت حالة الاستنفار لتأمين المنشآت الحيوية والعامة في البلاد تزامنًا مع "أحداث ماسبيرو".

وأوضح أن حالة الاستنفار ستستمر حتى الحادي عشر من نوفمبر القادم لمواجهة دعوات الفوضى التي تطلقها بعض الجماعات وعلى رأسها تنظيم الإخوان الإرهابي وحركة 6 إبريل، والتي تحرض المواطنين على التظاهر وإحداث الفوضى بدافع الضغوط المعيشية والاقتصادية.

وأضاف المصدر أن وزارة الداخلية ستقف بكل حزم أمام دعوات الفوضى التي تستهدف مقدرات الوطن وتهديد أمن المواطنين، وهو ما أكد عليه وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار عقب اجتماعه منذ ثلاثة ايام بكبار مساعديه.

"أحداث ماسبيرو" التي توافق التاسع من أكتوبر من كل عام وقعت عام 2011 وشهدت أحداث دامية وسقوط ضحايا في منطقة ماسبيرو قرب مبنى الإذاعة والتلفزيون بوسط القاهرة، وكانت من بين الأحداث التي شهدتها البلاد عقب ثورة يناير إثر مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين.

وكانت السفارة الأمريكية بالقاهرة قد اصدرت بيانا حذرت فيه رعاياها بشدة بضرورة تجنب التجمعات الكبيرة والأماكن العامة مثل قاعات الحفلات الموسيقية ودور السينما والمتاحف ومراكز التسوق، والملاعب الرياضية بالقاهرة، الأحد 9 أكتوبر؛ بسبب ما وصفته بـ"مخاوف أمنية محتملة" على حد قولها.

وأكدت السفارة، في بيان لها على موقعها الإلكتروني، أنه ينبغي أن يكون مواطنو الولايات المتحدة على علم بمحيطهم ويتبعون احتياطات أمنية جيدة في جميع الأوقات.

وجاء في البيان، أن السفارة تذكر المواطنين الأمريكيين بضرورة مراجعة خطط أمنهم الشخصية والبقاء في حالة تأهب وحذر لمحيطهم في جميع الأوقات بمصر.

ونشرت السفارة، في البيان، أرقام الهواتف التي يمكن للمواطنين الأمريكيين الاتصال بها للحصول على المعلومات الأمنية المحدثة باستمرار.

وألحقتها السفارة الكندية بالقاهرة، ببيان مشابه، حذرت فيه رعاياها الموجودين في مصر، بتجنب التجمعات الكبيرة والأماكن العامة مثل قاعات الحفلات الموسيقية، ودور السينما، والمتاحف ومراكز التسوق والملاعب الرياضية في القاهرة، خلال اليوم الأحد 9 أكتوبر؛ بسبب ما اعتبرته "مخاوف أمنية محتملة".