يقدم "اليوم السابع" خدمة جديدة تهدف إلى إمداد القراء بأبرز ما كتبه كبار الكتاب فى الصحف المصرية، حيث تناولت العديد من القضايا والملفات التى تشغل الشارع المصرى، ويحتوى تلخيص المقالات على أكبر قدر من المعلومات فى سطور قليلة لإمداد القارئ بكل ما هو جديد سياسيا واجتماعيا وفنيا فى أقل وقت ممكن.
الأهرام
1- رأى الأهرام يكتب: تحذيرات مشبوهة
يتساءل عن سبب تحذير السفارة الأمريكية لرعاياها بعدم التواجد فى الأماكن العامة فى "بيان مشبوه"، بينما تشهد فيه مدينة شرم الشيخ الاجتماع المشترك بين البرلمان المصرى والبرلمان الإفريقى، ويطالب وزارة الخارجية بمزيد من التحرك الجاد والمدروس لفضح هذه الألاعيب الخطيرة، واتخاذ مواقف أكثر صرامة إزاء كل من يسعى للإساءة إلينا.
.............................................
2- مكرم محمد أحمد يكتب: متى ينصلح حالنا؟
يتحدث عن أن حال المصريين لن ينصلح إلا بإصلاح حياتنا المدنية بالقضاء على كل عوامل التسيب والإهمال، وتطبيق نظام صارم للعقاب يضمن انتظام العمل ودقته وإتقانه، ويضمن أيضا يقظة المتابعة وإصلاح أوجه الخلل أولا بأول، كما يضمن توافر المعلومات بين كل المستويات الإدارية بما يجعل الجميع على أهبة الاستعداد يعرفون واجباتهم ومسئولياتهم.
.......................................
3- فاروق جويدة يكتب: مارينا فى خطر
يتحدث عن أنه سيظل فى حالة اشتباك مع وزارة الإسكان بعد أن وصلته عشرات الاستغاثات من سكان مارينا بالساحل الشمالى، حيث تنوى الوزارة ردم جزء مهم من البحيرة الرئيسية لتقام عليها 154 فيلا، ويؤكد أن أهالى مارينا يرفضون قرار الوزير وقد لجأ سكان مارينا إلى الدكتور فاروق العقدة رئيس مجلس إدارة المدينة لاستطلاع الموقف.
......................................
4- صلاح منتصر يكتب: الضربة الجوية الأولى
يتحدث عن تصاعد الحديث فى السنوات الأخيرة من حكم مبارك عن الضربة الجوية الأولى، ويوضح أن هناك تهويل فى هذه الضربة لأن قائدها كان الجالس فوق كرسى الحكم أما ولم يعد اليوم فى الحكم فإنه لا يجوز التهوين من هذه الضربة، ولكن جميع القادة والأسلحة بذلوا آخر ما عندهم فى هذه الحرب على عكس أى حرب أخرى سابقة.
الأخبار
1- جلال دويدار يكتب: "كلاكيت" متكرر لاتفاقيات التعاون بين مصر والسودان
يتحدث عن أن مشهد توقيع اتفاقيات بين مصر والسودان بحضور الرئيسين السيسي والبشير قد تكرر مرات ومرات على مر السنين دون أن يتم الاستكمال أو التنفيذ، ويقول هذا يعنى أن ما يتم الاتفاق عليه وتم توقيع الاتفاقيات بشأنه لم يتحقق فيه شىء على أرض الواقع.
..................
المصرى اليوم
1- حمدى رزق يكتب: والسفارة المصرية تحذر رعاياها
يتحدث عن أن السفارة المصرية لو أصدرت بيانا تحذر رعاياها فى أمريكا بتجنب التواجد فى الأماكن العامة لكانت أمريكا قلبت الدنيا رأساً على عقب فوق رأس السفير وربما طلبت مغادرته، ويؤكد أن الرد الدبلوماسى على البيان الثلاثى التحذيرى لم يشف الغليل، وإذا لم يتم استدعاء السفراء الثلاثة وسؤالهم عن مغزى صدور البيان، فيقيناً نحن نفرط فى أسباب الأمن القومى المصرى.
..........................................
2-عمرو الشوبكى يكتب: لماذا لا يجازف مسئول عربى؟
يتحدث عن تصريح دى ميستورا المبعوث الأمم المتحدة لسوريا عن أنه ينوى المجازفة بالذهاب لحلب واستعداده لمرافقة 8 آلاف مقاتل من المعارضة وإخراجهم منها، حفاظا على أرواح عشرات الآلاف المدنيين، ويقول هكذا قرر المجازفة، فى حين اكتفى المسئولون العرب داخل جامعة العربية وخارجها بالمشاهدة أو الإدانة دون أى قدرة عملية على وقف المأساة السورية .
.......................
الشروق
1- عماد الدين حسين يكتب: هل تصمد لجنة محلب أمام حيتان الأراضى؟
تحدث عن تنظيم لجنة استرداد أراضى الدولة مزادا على بعض قطع الأراضى التى كانت فى حوزة من حاولوا "تسقيعها" لسنوات طويلة، وأضاف أنه تلقى عدة رسائل من أحد المشاركين فى المزاد على الأراضى فى وادى النطرون، حول تأجيل المزاد رغم شرائهم لكراسات الشروط ودفع الشرط الجزائى.
وأشار إلى أن هناك بندا فى كراسة شروط المزاد "أنه لو صدر حكم لاحق لمصلحة الذين سحبت منهم الراضى، فإن الدولة تعيد تسليمها لهم مرة أخرى"، ويتمنى أن توضح اللجنة حقيقة البند الذى يسمح بإعادة الأراضى لمن استولى عليها، والأهم أن تطمئنا بأنها لن تضعف أمام الحيتان.
............................................
2- فهمى هويدى يكتب: قلق واحد ولكن ..
تحدث عن مواقع التواصل الاجتماعى وتقنيات ثورة الاتصال التى صارت مقلقة للغرب، كما أنها أصبحت مصدر قلق فى بلدنا، مضيفاً "إذ هى اجتماعية عندهم وسياسية عندنا " ، وأوضح أن مصدر القلق فى دول الغرب يأتى من تخوفهم على السلوك الاجتماعى والعلاقات الإنسانية، بينما مصدر القلق لدينا فى بلادنا يستهدف الحفاظ على هيبة السلطة ومقام رموزها.
........................
الوطن
1- محمود الكردوسى يكتب: السيسى: نقول من الأول
تحدث عن أن الرئيس السيسى فى بداية حكمه لم يعلن عن برنامج محدد لفترة رئاسته، ولكن مع مرور الوقت ووفق لأحاديثه وخطبه التى أكدت على أن البرنامج التفصيلى المحدد لا يعنى الرئيس فى هذه التوقيت، وأن الرئيس راهن على خيار استراتيجى هو استعادة هيبة الدولة وتثبيت أركانها، مؤكداً أن التحدى الأهم فى نظره هو "الدولة تكون .. أو لا تكون".
...................................................
2-عماد الدين أديب يكتب: مصر: العظمة المؤقتة !
تحدث عن الروح الاستثنائية الكامنة داخل ضمير الأمة المصرية، والتى ظهرت فى حرب أكتوبر، موضحاً أن الشخصية المصرية أذهلت علماء الاجتماع السياسى وأجهزة مخابرات العالم بقدرتها على إحداث معجزات على شكل طفرات أو هبّات غير متوقعة، واستعجب من أن إنجازات الشعب المصرى العظيم تأتى موسمية، ذات عمر قصير، ويعود الناس بعدها إلى حالهم الأول.
..................................
الوفد
1- بهاء الدين أبو شقة يكتب: مكتب شكاوى بالرئاسة
يقترح إنشاء مكتب شكاوى ملحق برئاسة الجمهورية تعرض عليه يوميًا التقارير الخاصة بمشاكل وقضايا المجتمع، وأن يلحق بهذا المكتب مندوبون من كافة أجهزة الدولة، للنظر فى المشاكل المعروضة عليه، لإيجاد حلول سريعة وفورية تريح المواطنين وتجعلهم يشعرون بالرضا والطمأنينة النفسية، ويؤكد أن هذا فى حد ذاته سيعد تغييرًا مهمًا.
..........................
اليوم السابع
1- دنداروى الهوارى يكتب: "المؤامرة الوقحة".. سفارات أمريكا وبريطانيا وكندا
يتحدث عن البيانات التحذيرية التى أصدرتها أمريكا وبريطانيا وكندا لرعاياها من مخاوف وقوع عمليات إرهابية، اليوم، ويقول لابد أن نوسع دوائر شكنا حول نوايا إصدار البيانات الكارثية ونعتبرها استمرارا لمسلسل المؤامرة الوقحة ضد مصر وبشكل علنى، ويؤكد أن مصر تتعرض لمؤامرات من الذين ينادون بثورات ويسفهون هذه المؤامرات يمثلون رقما صحيحا فى معادلة المؤامرة الوقحة على مصر.
..............................................
2- عبد الفتاح عبدالمنعم يكتب: يوميات "الشذوذ الجنسى" بين أعضاء تنظيم "داعش"
يتحدث عن أن التقارير الإعلامية والأوراق السرية التى يصدرها خليفة تنظيم داعش ضد أعضائه تشير إلى أن الشذوذ أصبح سلوكا للأغلبية العظمى من أعضاء التنظيم، والتأكيد على أن أئمة داعش فى ليبيا قد أصدروا فتاوى تجيز إقامة "الجنس" مع المجاهدين الشباب بسبب عدم وجود النساء لتلبية الحاجات الجنسية للمجاهدين، وأن هذه الفتاوى تم استخدامها فى كل المناطق التى سيطر عليها داعش.