قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن مقولة «الإسناد من الدين» ليست حديثًا عن النبي -صلى الله عليه وسلم، ولا يروى حتى بسند ضعيف، ولا غيره.

وأضاف «جمعة5 في فتوى له، أن هذه المقولة منسوبة لعبد الله بن المبارك رضى الله عنه فكان يقول: «الإسناد من الدين ولولا الإسناد لقال من شاء ما شاء»، وكان يقول: «بيننا وبين القوم القوائم» يعني الإسناد، ولعل باقي المقولة: «لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء» يوضح المعنى المسئول عنه؛ إذ تعني أن الاعتماد والتوثيق هو المنهج المطبق في نقل الدين حتى لا يضيع الدين بين الخرافات والأوهام.

وأشار إلى أن قضية الإسناد تشير إلى أحد أهم مكونات عقلية المسلم، حيث تشير إلى «التوثيق»، فالتوثيق للمصادر من أهم خصائص تلك الأمة؛ حيث وثقت الأمة كتاب ربها، واعتنت بتوثيق نقل هذا الكتاب من جيل إلى جيل على أعلى مستويات الدقة في النقل، حتى راعت النقل على مستوى الضبط، والصوت، والمد، والترقيق والتفخيم، فأعجزت وبهرت من حولها من الأمم.

وتابع: أنه على مستوى السنة النبوية، فالسند كان ولا يزال أهم الوسائل التي حفظ الله بها الحديث وصانه من الوضع والكذب والافتراء ، كما أنه المعيار الأول الذي تقيم به الروايات، وتوزن به الأخبار؛ لمعرفة صحيحها من سقيمها، وقويها من ضعيفها.

ولفت إلى أنه في عصرنا هذا لا يعد السند أساسًا في الحفظ بقدر ما يعد للتبرك به، ولمعرفة التواريخ وله استخدامات أخرى غير وظيفته الأساسية التي كانت قبل انتهاء عصر الرواية.