أصدرت إحدي المحاكم في مقاطعة خنان بوسط الصين، اليوم الأحد، حكما بالإعدام مع وقف التنفيذ لمدة عامين ضد العضو السابق البارز بمجلس نواب الشعب الصيني باي آن بي بعد ادانته بتلقي مبالغ ضخمة من الرشاوى وامتلاك ثروة طائلة قدرت بنحو 247 مليون يوان (37 مليون دولار أمريكى) لم يستطع ان يثبت مصدرها القانونى.

وحكمت المحكمة كذلك بأن يتم تجريد باي، الذى كان يتقلد منصب رئيس لجنة الحزب الشيوعي الصيني الحاكم في مقاطعة يوننان ومن قبلها مقاطعة تشينغهاي، من حقوقه السياسية لمدى الحياة، فضلا عن مصادرة جميع ممتلكاته وثروته الشخصية.

وقالت المحكمة فى حيثيات الحكم، الذى نشر على موقعها الالكترونى، إن باى، الذي يبلغ من العمر سبعين عاما، ارتكب جرما فادحا ضد المجتمع وأن قرارها بوقف تنفيذ الحكم لمدة عامين كان بسبب أنه اعترف بجرمه وعبر عن ندمه لما اقترفه كما أن الثروة الهائلة التى تحصل عليها بشكل غير شرعى تمت إعادتها للدولة بالكامل.