حكمت الصين بالإعدام مع وقف التنفيذ على الزعيم السابق للحزب الشيوعي الصيني من إقليم يوننان في جنوب غرب البلاد، لحصوله على رشوة، حسب ما قالت وسائل إعلام محلية، اليوم الأحد.
وبات باي إينبي، البالغ من العمر 70 عاما، أحدث مسؤول يسقط في حملة الرئيس شي جين بينج الشاملة على الفساد.
وقالت المحكمة إن باي استغل مناصبه ومن بينها منصب زعيم الحزب في يوننان حتى عام 2011، ومن قبلها كأكبر مسؤول في إقليم تشينغهاي بغرب الصين، ليكون بشكل غير قانوني ثروة تجاوزت قيمتها 247 مليون يوان (37 مليون دولار.)
وأضافت محكمة مدينة أنيانغ الوسيطة، في إقليم هاينان وسط الصين على مدونتها الرسمية، إن “حجم الرشى التي قبلها باي إينبي ضخم كما أن تفاصيل جرائمه خطيرة للغاية”.
وذكرت أن المحكمة قررت الحكم بإعدامه مع وقف التنفيذ، وهو ما يُعد عادة السجن مدى الحياة، لأن باي أقر بجرائمه وأبدى ندمه ولأنه تمت استعادة كل الأصول غير القانونية بشكل كامل.