طلبت ميلاني ترامب، زوجة المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأمريكية، أمس السبت، من الأمريكيين أن يغفروا لزوجها تصريحاته “غير المقبولة والبذيئة”.
واعتبرت أن هذه التصريحات لا تمثل حقيقة دونالد ترامب.
وقالت في بيان لها، “الكلمات التي استخدمها زوجي هي برأيي غير مقبولة وبذيئة، وهي لا تمثل الرجل الذي أعرف”، في إشارة إلى فيديو يعود إلى العام 2005 حين كان ترامب رجل أعمال ونجمًا تلفزيونيًا عمره 59 عامًا، يروي فيه بكلام بذيء ومهين أسلوبه في التحرش بالنساء ولو بدون موافقتهن.
وأضافت ميلاني ترامب “آمل في أن يقبل الناس اعتذاراته، كما فعلت أنا”.