أعلنت مصادر مقربة من قيادة عمليات نينوى وصول تعزيزات عسكرية جديدة إلى قضاء مخمور، للمشاركة في معركة استعادة مدينة الموصل من قبضة “داعش”.
وتشهد المناطق المحيطة بمدينة الموصل تشهد تعزيزات عسكرية مكثفة استعداداً لانطلاق المعركة التي تهدف لطرد “داعش” من ثاني كبرى المدن العراقية.
ففي المحور الجنوبي للموصل، وصلت إمدادات عسكرية من فرقة الرد السريع، إضافة إلى قطاعات من الجيش إلى قضاء مخمور للمشاركة بالمعركة المرتقبة، هذا وقالت أيضاً مصادر أخرى بوصول فرقة كاملة من قوات الشرطة الاتحادية إلى جنوب الموصل.
كما وصلت جسور هندسية عسكرية إلى قيادة عمليات نينوى، لنصبها مكان الجسور المدمرة وتسهيل تنقل القوات البرية.
وبحسب بعض التسريبات عن المعركة فإنه من المتوقع مشاركة 85 ألف مقاتل من مختلف التشكيلات الأمنية بالعمليات العسكرية في الموصل، ولكن العدد الحالي للقوات يقرب من 65 ألفا، بحسب المصادر.
وأكدت أيضاً مصادر عسكرية أن القوات الأميركية في قاعدة القيارة الجوية استكملت إعداد أحد المدرجات وجهزته لاستقبال 8 مقاتلات ستعمل بالتناوب في العملية العسكرية؟

ورغم ذلك يتواصل الجدل حول مشاركة الحشد الشعبي، إضافة لانتقادات أبناء الموصل للحكومة بعدم مدهم بالسلاح لتحرير مدينتهم.