أكد الشيخ محمد حسان، الداعية الإسلامى، إن جماعة الإخوان هاجمته وسبته طوال 3 سنوات ، ولم يرد عليهم، مشيرا إلى أن هذه شهادة لله عز وجل، ثم للتاريخ، ثم لأجيالنا التى تعيش معنا، وتشاهد هذه الاحداث المؤلمة، وتشهد عليها، ولأجيالنا القادمة.
وأشار الداعية الإسلامى،: ” لكنني أود أن أبين للحق بعض الأمور، فمنذ ثلاث سنوات وإخواننا يأكلون لحمنا، ويخوضون فى أعراضنا، ويطعنون فى ديننا، بل وأخواتنا أيضاً، ولا حول ولا قوة إلا بالله”.
وتابع “حسان” فى حلقة مسجلة، ستذاع فى العاشرة من مساء اليوم الأربعاء على قناة الرحمة الفضائية، :”لقد استعلينا على الألم، واستعنا بالله جل وعلا، وصبرنا وأسأل الله ألا يحرمنا الأجر إنه ولي ذلك والقادر عليه، ورب الكعبة ليس رغباً ولا رهبا، وليس خوفاً من أحد، ولا طمعاً فيما عند أحد، والله جل وعلا يعلم الصادق من الكاذب ويعلم المفسد من المصلح، بل أساء إلينا حتى إخواننا من أهل العلم، وبفضل الله جل وعلا، قلت لقد عاهدنا الله نحن جميعاً من أهل العلم ألا نكافئ من عصى الله فينا بأكثر من أن نطيع الله فيه، فلم نجرح أحدا، ولم نؤذ أحداً، ولم أسئ إلى أحد ممن أساءوا إلى من إخوانى وإخواتى”.
وأردف:” أنا منذ ثلاث سنوات، وأنا لا أتكلم، وقد طلب منى المشايخ أن أخرج فى مؤتمر صحفى، لأبين ما حدث لكننى قلت لا ، أنا متصدق بعرضى على إخوانى وأخواتى حقنا للدماء، وصيانة لبلدنا ولدعوتنا ولإخواننا، ثم لندع فرصة أخرى لأى من الأفاضل أن يتحرك، لعل الله عز وجل أن يرزقه التوفيق، وأن يجعل الصلح على يديه”