تفقد وزير الصحة والسكان الدكتور أحمد عماد الدين راضي، مساء اليوم السبت، مستشفى شرم الشيخ الدولي للوقوف على أعمال التطوير بها ، والتي من المقرر الانتهاء منها خلال شهر يناير من العام القادم ، ووجه الشركة المنفذة لأعمال التطوير بضرورة سرعة الانتهاء والتسليم في المواعيد المحددة.
وقال الوزير إن التكلفة الإجمالية لتطوير المبنى الهرمي بلغت 50 مليون جنيه، لبناء جناح طوارئ مطابق للمواصفات القياسية لبناء المستشفيات ، ووحدة لمناظير الجهاز الهضمي والكبد، و6 غرف عمليات وأجنحة مميزة للمرضى ، وأضاف أنه سيتم إنشاء قاعة كبرى للمحاضرات وبانوراما الهرم ، بالإضافة إلى إدخال تخصصات جديدة لأول مرة مثل جراحة القلب والصدر ووحدة لزراعة الأمعاء ، وأشار إلى أنه تم عمل فريق للإنعاش القلبي الرئوي تحت إشراف أساتذة تخدير وعناية مركزة بكلية طب القاهرة وذلك بقسم الرعاية.
كما تفقد راضي قسم الإشاعات ، وتأكد من أنها تعمل بكفاءة ؛ حيث يضم القسم أشعة عادية وسونار ومقطعية ورنين ، وتفقد القسم الداخلي ، والذي يحتوى على 20 جناحا ، كما تفقد قسم العمليات للتأكد من توافر كافة المستلزمات الجراحية ومستلزمات جراحة العظام والمخ والأعصاب ومن عمل أنظمة الحرائق والإنذار بكفاءة.
ووجه وزير الصحة والسكان بسرعة تشغيل وحدة جراحة القلب والصدر بالمستشفى لخدمة المواطن السيناوي.
وعلى هامش الزيارة ، اجتمع الوزير مع عدد من أساتذة الجامعات المصرية المختلفة، وبحضور سكرتير عام المحافظة، لتفعيل بروتوكول التعاون مع وزارة الصحة والجامعات، بهدف توفير أطباء في التخصصات المختلفة لمستشفيات “سانت كاترين” و”الطور العام”، وذلك طبقا لقرار مجلس الوزراء الصادر بهذا الشأن ، ووجه بتوفير جهاز قسطرة القلب لمستشفى “الطور العام”.
وفي سياق متصل ، أصدر الوزير قرارا بتحويل المركز الحضري بمنطقة توشكى بالطور إلى مركز متخصص للأورام ، يشرف على أعماله عميد المعهد القومي للأورام الدكتور محمد لطيف ، لافتا إلى استقدام أساتذة من المعهد والجامعات بالعمل بهذا المركز ليصبح بذلك المركز الوحيد لعلاج الأورام بمحافظة سيناء لخدمة جميع أبناء محافظة شمال وجنوب سيناء ، ما يخفف عبء السفر عن كاهل المواطن السيناوي ، علما بأن أقرب مركز لعلاج الأورام لأبناء المحافظة بالإسماعيلية.