تحدث السفير معصوم مرزوق مساعد وزير الخارجية الأسبق عن الفساد في مصر، مشيراً إلى أن ما يحدث في مصر الآن سببه الفساد وليس أهل الشر كما يُقال، واستدل على كلامه بتقرير المستشار جنينه عن حجم الفساد في مصر الذي قدره حينها بـ 600 مليار جنيه.
وأضاف أن الحكومة قالت أن جنينه أخطأ في تقديديره وأن المبلغ مبالغ فيه، والفساد بـ 300 أو 400 مليار فقط، وتساءل مرزوق لماذا لم يتم الكشف عن المتسببين في فساد الـ 300 مليار، مؤكداً على أن هذا المبلغ كان كفيلاً عن إغناءنا عن سؤال اللئيم وعن سؤال أهل الخير وأهل الشر.
كما علّق  مساعد وزير الخارجية الأسبق خلال حواره مع الإعلامي عمرو أديب على قضية تعويم الجنيه المصري أمام الدولار وقرض صندوق النقد الدولي، مشيراً إلى أن الحكومة الحالية حكومة ما بعد 30 يونيو قبلت شروط صندوق النقد الدولي التي لم تقبلها حكومة الإخوان المسلمين، وأشار إلى أن حكومة الإخوان والأحزاب المصرية قبل الثلاثين من يونيو قاموا بفرض شروطهم على البنك الدولي.
كما أكد مرزوق على أن قانون التصالح هو رخصة للفاسدين، وكأن القانون يقول لهم اسرقوا وسوف نأخذ منكم 20 أو 30 % من الأموال المنهوبة، مستدلاً على ذلك بما حدث مع حسين سالم.