لأول مرة منذ 30 يونيو 2013 يخرج قيادي كبير بحجم السفير معصوم مرزوق مساعد وزير الخارجية الأسبق والقيادي بحزب التيار الشعبي، وأحد معارضي حكم الإخوان المسلمين، ويتخطى جميع الخطوط الحمراء، ويشن هجوماً شرساً على الجميع منتقداً السياسة الاقتصادية للبلاد.
حيث قال السفير معصوم مرزوق في لقاء له مع الإعلامي عمرو أديب أن دولة الفساد والمحاسيب عادت مرة أخرى وأصبحت تتصدر المشهد الآن، منتقداً سياسة الحكومة تجاه الأزمة الاقتصادية الحالية ومعالجتها للأزمة إما بالقروض أو بما وصفه سياسة الجباية.
وأضاف مسعود أن ما يحدث في مصر الآن ليست سياسة اقتصادية ولكنها سياسة “إفلاس”، مشيراً إلى أنه عاصر عهد إفلاس الأرجنتين في الفترة ما بين النظم العسكرية والنظم الديمقراطية، مؤكداً أن مصر على شفا الإفلاس وهذا ليس تخويف ولكنها حقيقة يجب أن نعالجها قبل أن نغرق جميعاً، وأن السيسي هو المسؤول الأول عن السياسة الإقتصادية الحالية مؤكداً على تحمله المسؤولية الكاملة عن هذا الكلام.