طالبت خمس كتل نيابية كردية، أمس السبت، تركيا بسحب قواتها العسكرية من إقليم كردستان العراق، ووصفت التوغل التركى بأنه انتهاك للسيادة .
وأكدت كتل الاتحاد الوطنى الكردستانى والتغيير والجماعة الإسلامية والحزب الشيوعى والحركة الإسلامية، فى بيان صحفي، رفضها للتدخل التركى فى شؤون الإقليم.. وقالت: إن التدخل التركى غير دستورى أو قانونى ويشكل انتهاكا فاضحا لسيادة الإقليم، وطالبت بالانسحاب الفورى إلى داخل تركيا .
وكان المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان التى يرأسها الحزب الديمقراطى الكردستانى قال أن دخول القوات التركية إلى قاعدتين للتدريب العسكرى فى دوبردان وبعشيقة كان بعلم وإطلاع الحكومة الاتحادية، من أجل تدريب قوات الشرطة العراقية والمتطوعين من محافظة نينوى وقدمت حكومة كردستان التسهيلات اللازمة لهذه العملية .
يذكر أن الحكومة العراقية طالبت تركيا مرارا باحترام علاقات حسن الجوار وسحب قوات لها دخلت معسكر تدريب "بعشيقة" بالموصل يوم الخميس 3 ديسمبر 2015 دون طلب أو إذن من السلطات الاتحادية فى بغداد.. وحذر رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى تركيا من مواجهة عسكرية وحرب إقليمية بسبب تدخلها فى الموصل، وقال: إننا "نخشى من أن تتحول المغامرة التركية فى الموصل إلى مواجهة إقليمية وندعو الحكومة التركية إلى عدم التدخل فى الشأن العراقى ".. كما عقدت جامعة الدول العربية اجتماعا ديسمبر الماضى أدان توغل القوات التركية وأكد دعمه للعراق فى مساعيه الداعية لانسحابها بشكل كامل .