قال الفريق جلال الهريدى، رئيس حزب حماة الوطن إن مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي، و32 وفدًا و16 من رؤساء البرلمانات حول العالم تعد رسالة هامة للعالم أجمع بأن مصر ستظل أبدا ودائما بلد الأمن والأمان وأنها جاهزة لاستقبال السائحين.

وأوضح رئيس الحزب فى بيان صحفى له أن البرلمان المصرى على مر العصور كان ومازال حاضنا لقيمة العمل الوطنى، مؤكدا أن برلمان 2015 شهد تمثيل جميع أطياف المجتمع المصرى بداية من الشباب والمرأة والمستقلين والحزبيين وأصحاب الانتماءات السياسة المختلفة، وهذا أكبر دليل على نزاهة العملية الانتخابية وأن المجلس كان ممثلا للمجتمع المصرى بجميع أطيافه.

وأضاف الهريدى أن كون البرلمان المصرى من أقدم البرلمانات العالمية هذا يضع مسؤولية على كاهل النواب، مشددا على الممارسة الديمقراطية للأداء البرلمانى الطيب فى ظروف غاية فى الصعوبة.