أكدت دار الإفتاء الأردنية، أن تحويل مياه الأمطار لشبكة الصرف الصحي في المنازل، قد يعد إتلافًا للنعمة التي منّ الله بها على عباده.

وجاء ذلك في فتوى ردًا على سؤال وردها حول حكم التخلص من مياه الأمطار بشبك مصارفها مع مياه الصرف الصحي مباشرة.

وأوضحت الإفتاء، «أنه لا شك أن الماء نعمة من أعظم النعم الربانية، ومنحة إلهية نستمتع بها في عالمنا الأرضي، فتكون سببًا في حياة كل شيء، ولذلك كان حفظ مياه الأمطار على مستوى الأفراد والبلاد أهم سبب من أسباب توفير مياه الشرب والزراعة».

وأضافت: «أما تحويل مياه الأمطار لشبكة «الصرف الصحي»: فنخشى أن يكون من إتلاف النعمة التي منّ الله تعالى بها على العباد والتي تشتد الحاجة إليها، وبخاصة في أوقات القحط والجدب.فالواجب أن يتم تحويل المياه لشبكات خاصة لجمع مياه الأمطار -وهي متوفرة ولله الحمد-، أو تترك لتسيل في الأودية والسيول وتجتمع في السدود، أو يستفيد منها الآخرون في ري المزروعات وسقي الحيوانات».

يشار إلى أن شح الموارد المائية في الأردن جعلها - بحسب آخر التقارير الرسمية المنشورة– في قائمة الدول الأربع الأفقر مائيًا في العالم.