وصف السكرتير الصحفي للرئاسة الروسية ديمتري بسكوف، الادعاءات بمسئولية قيادة بلاده عن قرصنة أجهزة منظمات أمريكية - بـ"الهراء"، مشيرا إلى أن موقع الكرملين قد تعرض بشكل منتظم لهجمات مشابهة من أراض أمريكية.

وقال بسكوف في تصريح لوكالة أنباء انترفاكس الروسية اليوم السبت "هذا بعض هراء مرة أخرى موقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتعرض لهجمات عبر عشرات الألوف من القراصنة يوميا، والكثير من الهجمات يمكن تتبعها من أراض أمريكية، لكننا لا نلوم البيت الأبيض في كل مرة."

وكانت وزارة الأمن الداخلي ومكتب الاستخبارات الوطنية الأمريكية قد أصدرتا بيانا مشتركا يوم الجمعة ادعتا فيه أن الحكومة الروسية مسئولة عن الهجمات التي تعرضت لها أنظمة بريد إلكترونية تابعة لأفراد ومنظمات سياسية في الولايات المتحدة تستهدف التدخل في حملة الانتخابات التي تشهدها البلاد حاليا.

وجاء في البيان "يثق مجتمع الاستخبارات الأمريكي في أن الحكومة الروسية وجهت بتلك الهجمات بهدف التدخل في العملية الانتخابية في الولايات المتحدة.. وهذا النشاط ليس جديدا على موسكو- لقد استخدم الروس تكتيكات وأساليب مشابهة عبر أوروبا وأوراسيا على سبيل المثال، وذلك للتأثير على الرأي العام هنالك."

وأضاف البيان "نعتقد، استنادا إلى نطاق وحساسية تلك الجهود أن مسئولين روسيين على أعلى مستوى فقط هم مَن يسمحون بتلك الأنشطة (القرصنة).