8201327111437
قال الخبير الاقتصادي الدكتور، مدحت نافع، إن قيمة الجنيه المصري ليست المعوق الرئيسي لـ التصدير، إلا أن المشكلة تكمن في جودة وحجم الإنتاج من ناحية المواصفات القياسية العالمية. وأضاف نافع خلال لقائه ببرنامج “السوق”، المذاع على شاشة “الغد” الإخبارية، مع الإعلامي عبد الرحمن البرديسي، أن حكومة المهندس شريف إسمايعل، تسعى لخفض عجز الموازنة إلى ما دون الـ 9%، موضحًا أن الصعوبة في تنفيذ برنامج الحكومة، الشروط المتداخلة في مسألة تعويم الجنيه، لأن ذلك يرجع بنا إلى إعادة تقييم عجز الموازنة وكذلك الدين الخارجي، قائلًا: “الدين الخارجي يزيد في حالة وجود قيمة صغيرة للجنيه”.
وتابع نافع أن الحكومة كانت ستحقق عائدًا كبيرًا يُقدر بـ 35 مليار دولار، في حالة تطبيق السياسات الضريبية، وتطبيق القيمة المضافة، موضحًا أن هذا التأخير في التطبيق، جاء نتيجة تأخر المسجلين.
وأوضح نافع أن الحكومة حاولت منذ فترة بـ تضييق الفجوة بين السعر الرسمي وغير الرسمي من خلال التعويم الجزئي إلا أنها فشلت، متابعًا أن التعويم الكامل في مصر يَصعب تطبيقه في مصر، كما أنه فشل في دول كثيرة.
وأكد نافع أن خطوة تحرير الجنيه تحتاج إلى خطوات أبرزها، وجود احتياطي نقدي أجنبي بصورة كبيرة وخفض جداول انتظار الموردين، وكذلك تقليل الحسابات المكشوفة للعالم الخارجي.