انطلقت منذ قليل جلسة مجلس الأمن الدولي بشأن سوريا، التي من المقرر أن تناقش مشروع قرار فرنسي، يدعو إلى وقف حملة الضربات في حلب.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت في افتتاح الجلسة، إن نظام الأسد يهدف لتدمير حلب وداريا وحماه ويستخدم التدمير الممنهج للمدن السورية.

وحث إيروليت على مجلس الأمن طلب الوقف الفوري للغارات من النظام وحلفائه على حلب.

أكد إيروليت التزام بلاده بمحاربة الإرهاب وتحقيق السلام في سوريا.

وأكد النظام يسعى لاستسلام المعارضة وهذا سيؤدي لتطهير عرقي إن حصل.

وقال إن الأسد لا يحارب الإرهاب وإنما يغذيه ويجب محاسبة مرتكبي جرائم الحرب في سوريا.