يفتتح الكاتب الصحفى حلمى النمنم، وزير الثقافة، والدكتور أشرف الشيحى، وزير التعليم العالى، والدكتورة أمل الصبان الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، الملتقى الدولى "للثقافة الشعبية العربية – رؤى وتحولات"، بالتعاون مع المركز الحضارى لعلوم الإنسان والتراث الشعبى برئاسة الدكتور محمد غنيم - كلية الآداب جامعة المنصورة، وذلك يوم 11 أكتوبر الجارى، بمركز الهناجر للفنون الساعة الحادية عشر صباحاً.
وبعد انعقاد الجلسة الأولى وفى اليوم نفسه تستكمل فعاليات اليوم الأول بالمجلس الأعلى للثقافة، ثم تنتقل فعاليات اليومين الثانى والثالث بكلية الآداب جامعة المنصورة، بحضور الدكتور محمد حسن القناوى رئيس جامعة المنصورة .
يشارك فى الملتقى مائة من المفكرين والباحثين والمتخصصين من خمسة عشرة دولة عربية منها: مصر، الأردن، الإمارات، البحرين، الجزائر، العراق، السعودية، السودان، المغرب، اليمن، تونس، فلسطين، سوريا، لبنان، ليبيا .
يتضمن الافتتاح إلقاء كلمات لكل من وزير الثقافة، ووزير التعليم العالى والأمين العام للمجلس ورئيس اتحاد الجامعات ورئيس جامعة المنصورة ورئيس الجامعة اللبنانية، والمشاركين بالملتقى رئيس حلقة الحوار الثقافى ببيروت وعميد كلية الأداب بجامعة المنصورة.
ويتناول الملتقى فى اليوم الأول ثلاث جلسات، حيث تناقش منها "تجليات الغزل العفيف فى غناوى العلم، والثقافة الشعبية بين الإقناع والإمتاع، وجذور تراثية فى ثقافتنا الشعبية، والحرف الشعبية فى عالم متغير، استلهام المأثور الشعبى فى الأعمال الإبداعية، تحقيق الثقافة العربية ما بين التجديد والتبديد، والثقافة الشعبية والحوار مع الآخر، وبيروت التحولات والتبدلات الريفية والمدينية، والحوار مع الأخر ومتطلبات الديمقراطية، وائتلاف واختلاف، وأصول ومصادر الثقافات العربية الشعبية.
وفى اليوم الثانى بجامعة المنصورة تناقش 8 جلسات، التحديات التى تواجه الثقافة الشعبية العربية فى زمن التنميط العولمى، والتراث من حيث هو قيمة جمعية، ودمج الثقافة الشعبية العربية فى المجتمع المدنى العربى، والصلح العشائرى والثقافة الشعبية فى العراق، وتحولات ميكانيزمات التعبير فى الشارع المصرى، والسطمبالى بين الثابت والمتحول شكلاً تعبيرياً ودلالة رمزية, الثقافة الشعبية كوعاء للمواطنة والشخصية الإجتماعية، وقراءة فى الجذور التاريخية، البطل الشعبى قناع أيديولوجى، والثقافة الشعبية بين الواقع والأسطورة، وأنماط من الشعر الشعبى العراقى، وقوعات الأنثى فى المثل الشعبى، وأثر تبسيط العلوم فى الثقافة المعرفية الشعبية، واستلهام الحدث وتشكيل الرؤية، الثقافة الشعبية والقيم الإنسانية،توظيف التراث الشعبى فى المنتج الثقافى والفنى، الرواية الليبية، الأدب الشعبى بين إشكالية الرفيع والوضيع وخجل الأجيال، الشعر الشعبى يحاكى الوطنية والإنتماء، والبيت التراثى اللبنانى هوية وجماليات وقيم، توظيف حرية الإبداع فى الرقصات الشعبية المصرية، المرأة فى اللغة والحضارة، الثقافة الشعبية الجزائرية وتحديات العولمة الثقافية، تحولات الثقافة الشعبية الجزائرية فى ظل تكنولوجيا الإعلام، التراث الشعبى كما تعكسه شبكات التواصل الإجتماعى، تأثير ثورة المعلومات على عادات وتقاليد المجتمع المصرى، الثقافة الشعبية العربية ودور الشباب المعاصر فى عملية التواصل والإبداء، الهدية فى الموروث الشعبى وتحولاتها، النذر طقوس عابرة للطوائف، التراث المادى واللامادى بالجنوب الجزائرى،التصوف الطرقى والثقافة الشعبية الجزائرية، صون التراث الثقافى غير المادى، توثيق كتابات وأغانى الحج، ومقارنة فى العصر الفرعونى والاسلامى، دور الأمثال الشعبية فى مقدمات نشرات الأخبار،الثقافة الشعبية والأدب النضالى، وفى اليوم الثالث تُناقش جلستين " المثل والسياسة والتراث النضالى، تأثير تكنولوجيا الاتصال فى الثقافة الشعبية، أشكالية الثقافة الشعبية فى سياق معولم، بعض المحددات الإجتماعية والثقافية فى ثقافة التسامح ومواجهة العنف، وتختتم الجلسة الثانية بالتوصيات.