أكد النائب أشرف عثمان، عضو مجلس النواب عن حزب مستقبل وطن، رفضه التام للبيان التحذيرى الذى صدر اليوم عن العديد من السفارات الأجنبية وتحديدا السفارة الأمريكية والبريطانية، ويحذر رعايا ها من التواجد فى أماكن معينة داخل مصر، مشيرا إلى أنه بيان فج وليس له أى أساس من الصحة ولا يعبر عن حقيقة الأحوال فى مصر والتى تتسم بالاستقرار التام.

وشدد عضو البرلمان، فى بيان له، على أن مصر ترفض التشهير بأمنها من خلال بيانات تحذيرية تختلق وقائع وتحذر من عمليات عنف وهمية، لافتا إلى أن وزارة الداخلية لم ترصد أى مخططات تستهدف مصر اليوم أو غدا، ومن ثم فالبيانات أحدثت حالة من القلق ليست لها أى مبرر.

وطالب "عثمان" السفارات الغربية بالتنسيق مع وزارة الداخلية في مصر والجهات السيادية، إن لديها معلومات حقيقية عن أعمال عنف أو إرهاب حتى لاتأتى بياناتها في إطار جو المؤامرة على مصر وتؤدى إلى فشل كل الجهود التى تبذل لإعادة السياحة إلى حركتها الطبيعية.