تسيطر أزمة نقص السكر وارتفاع أسعاره على أسواق محافظة البحيرة على الرغم من تواصل حملات الأجهزة الرقابية والتموينية للرقابة على الأسواق والتصدى لتجار السوق السوداء ومحتكرى السلع الغذائية .

يعاني أهالى مركز ومدينة "الرحمانية" من اختفاء السكر في المحال والمجمعات الاستهلاكية بعد ارتفاع سعره إلى 8 و9 جنيهات على الرغم من عدم توفره، مطالبين بتشديد حملات الرقابة التموينية على التجار، الذين وصفوهم بأنهم يحتكرون السلعة لتحقيق أرباح مضاعفة.

وأكد عدد من أهالي الرحمانية، أن سعر كيلو السكر وصل 10 جنيهات فى بعض المحلات.

وفى إيتاى البارود اشتكى محمد مهنا تاجر تموين من نقص كميات السكر التى تورد لبدالي التموين، مشيرا إلى أنه صرف 2.120 طن سكر لتوزيعها على 2500 بطاقة بمعدل كيلو لكل بطاقة، مطالبا بوقف تصدير انتاج "قصب السكر والبنجر" للقضاء على أزمة ارتفاع اسعاره .

وكانت الأجهزة الرقابية بمحافظة البحيرة التى تضم "الرقابة الادارية برئاسة اللواء اشرف يوسف بالاشتراك مع ضباط مباحث التموين برئاسة العقيد وجدى الصيرفى، والمقدم ضياء فهمى ، ومأمورى مكافحة التهرب الضريبى شنت حملات على سلاسل المحلات التجارية والمجمعات الاستهلاكية فى الأسواق بمحافظة البحيرة، للوقوف على مدى توافر السلع الغذائية، ودقة الأوزان، وصلاحية السلع الغذائية، ومواجهة غلاء الأسعار، وجشع التجار محتكرى السلع الغذائية الاساسية وخاصة "السكر والارز".

وأسفرت الحملات عن ضبط 68.036 طن سكر تموينى مدعم قام تجار جملة وبدالين التموين بمراكز" كفر الدوار ، دمنهور، الدلنجات، المحمودية ، كوم حماده " وجمعية استهلاكية بمدينة ابو المطامير بتخزنها حجبها عن البيع للجمهور واعادة عرضها للبيع باسعار السوق السوداء لتحقيق ارباح غير مشروعة كما تم ضبط المدير المسئول عن مركز تعبئة سكر تموينى خاص بوزارة التموين بقرية خربتا بمركز كوم حمادة لتخزينة 7 أطنان سكر تموينيى بداخل حظيرة ماشية بجوار مركز التعبئة.

كما أسفرت الحملات عن ضبط 4 بدالين تموين لقيامهم بالتصرف ببيع 13.803 طن سكر من حصص المواطنيين المستحقين للدعم وبيعها فى السوق السوداء.

كما تم ضبط 92 طن ارز مخزونة فى 5 مخازن ملك كبار التجار بدائرة مركز الدلنجا وذلك لحجبها عن الجمهور واعادة طرحها فى الاسواق باسعار السوق السوداء لتحقيق مكاسب غير مشروعة.