أكد خالد أبو زهاد عضو لجنة الشئون العربية بمجلس النواب، أن التحذيرات الأخيرة التى أطلقتها عدد من الدول الأجنبية، الخاصة بعدم تواجد رعاياها فى مصر بأماكن التجمعات العامة، هدفها خلق حالة من الرعب فى نفوس المستثمرين الأجانب، وتخويفهم من الاستثمار فى مصر.
وتساءل أبو زهاد فى بيان له، اليوم السبت، عن الدافع وراء تلك التحذيرات فى الوقت الذى لم تعلن فيه أى أحزاب أو قوى سياسية عن تنظيم مظاهرات أو أنشطة غدا الأحد، مؤكدا أن ذكرى أحداث ماسبيرو ستمر بخير دون وجود أى فوضى .
وقال أبو زهاد، إن تلك التحذيرات تأتى مع قرب بداية الموسم السياحى للمقاصد السياحية فى مصر، مثل شرم الشيخ والغردقة والأقصر، ومع قيام عدد من الدول الأجنبية بإجراء اختبارات أمنية للمطارات المصرية، واجتياز هذه الاختبارات بنجاح .
يذكر أن المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، أعرب عن الانزعاج من البيان التحذيري الصادر عن السفارة الأمريكية وسفارتى بريطانيا وكندا بالقاهرة ، والذى حذر من التواجد فى الأماكن العامة والتجمعات يوم الأحد 9 أكتوبر نتيجة "تهديدات أمنية محتملة ".