على طريقة أفلام العشق وروايات الغرام التي تسرد قصص رجال يتصارعون على امرأة جسد ثعبانان مشهداً واقعياً شبيهاً، عندما حولا مسبحاً منزلياً في أستراليا إلى حلبة للمصارعة والقتال.
ولم تكن المصارعة من أجل قتل أحدهما الآخر بل يسعى الذكران إلى الفوز بالحية الأنثى التي تنتظر بحديقة منزل في كوينز لاند، والطريف أن صاحبة المنزل لم تخف من الثعابين الثلاثة التي احتلت منزلها لأكثر من عشرة أيام، حسب “العربية”.
وتناقلت مصادر إعلامية أن السيدة الأسترالية، فيونا شين، قامت بتصوير 13 فيديو للثعبانين وهما يتصارعان في المسبح، وأحياناً بالحديقة وموقع الشواء، فيما تنتظر الحية الأنثى نتيجة المعركة، ويظهر فيديو المسبح الثعبان الأصغر حجماً وهو يهاجم الأكبر، فيلتف حوله محاولًا قهره والانتصار عليه.