تشتهر صحراء الوادي الجديد بالعديد من الصخور ذات الأشكال المتنوعه ,فمنها ماهو على هيئة حيوانات او طيور او اشجار وذلك بسبب عوامل التعرية والنحت والترسيب التى مرت بها تلك الصحروات عبر عقود من الزمن فى تلك البئية القاحلة والخالية من الانهار والبحار والمحيطات والتى تنشط بها الرياح علي مدار السنه.

وتعتبر صخرة الجمل الرابض، والتى تقع بالقرب من قرية تنيدة بمركز ومدينة بلاط , اشهر الصخور و اطلق عليها هذا الاسم نظرا لانها صخرة كبيرة الحجم تتوسط احدى المناطق الصحراوية على شكل جمل وتكون من أولي اهتمامات منظمى رحلات السفارى حيث انها استمدت اسمها من شكلها والذي لا يختلف كثيرا عن شكل الجمل الرابض.

يقول مجدي سليمان عضو بجمعية اصدقاء السائح ,إن صخرة الجمل الرابض حازت علي شهر كبيرة فى الفترة الاخيرة وذلك بسبب توافد هواة التصوير اليها والذين قاموا بتوثيق وجمع معلومات كثيرة عنها كما ان بها عدة مخربشات ورسومات للإنسان البدائي القديم.

وأضاف سليمان أن الصخرة تقع على بعد 1 كيلومتر فقط من الطريق السريع الذى يربط واحة الداخلة بواحة الخارجة وهو ما اظهرها بشكل كبير للسياح المتوافدين للمنطقة خصوصا ان ارتفاعها يزيد عن 12 مترا وتتوسط المزارع والحقول.

وزادت الصخرة شهرة بعد أن تداولها النشطاء علي مواقع التواصل الاجتماعي خلال الفترة الاخيرة مما ساهم فى الترويج لها بشكل كبير على المستوى العالمى.

وأكد محمد سليم منسق رحلات سفاري أن الصخرة اصبحت مزارا مهما بالنسبة للسياح كما انها تقام بجوارها عدد من الحفلات البدوية خصوصا فى فصل الصيف وليلة رأس السنه والتى يتوافد اليها مئات السياح لقضاء تلك الليلة على انغام المزمار البدوى.

وأضاف سليم أن صخرة الجمل الرابض ليست الوحيدة التى تحظى بشهرة كبيرة فى الوادى الجديد فيوجد غيرها الكثير من الصخور التي تمثل أشكالا مختلفه للحيوانات والاشجار والطيور بمحمية الصحراء البيضاء والجلف الكبير كصخرة الفرخة والماشروم والخابور وجميعهم مسجلين كمزارات طبيعية على الخريطة الدولية للسياحة.

وطالب سليم مسئولي تنشيط السياحه بالوادي الجديد , بضرورة إدراج الصخرة ضمن المزارات السياحية بالمحافظة وذلك بعد ان ذاع صيتها بشكل كبير واصبحت مقصدا هاما لهواة التصوير الفوتوغرافى االاجنبي والعربي.