حكم طهارة دم البرغوث «فيديو»

قال الشيخ أشرف الفيل الداعية الإسلامي، إن دم البرغوث طاهر وليس بنجس، عند معظم أهل العلم.

وأضاف «الفيل» خلال تقديمه برنامج «فتاوى»، أن دم البرغوث لا ينقض الوضوء ولا ينجس الثوب وتجوز الصلاة أثناء وجوده على الملابس.

يذكر أن الإمام النووي قال في كتابه «المجموع»: «ولو كان دم البراغيث في ثوب في كمه وصلى به أو بسطه وصلى عليه، فإن كان كثيرًا لم تصح صلاته، وإن كان قليلًا فوجهان». وفي المدونة للإمام مالك: فقيل لمالك: فدم البراغيث؟ قال: إن كثر ذلك وانتشر فأرى أن يغسل.

وذكر ابن قدامة في كتابه «المغني»: «ودم ما لا نفس له سائلة، كالبق، والبراغيث، والذباب، ونحوه، فيه روايتان، إحداهما: أنه طاهر، وممن رخص في دم البراغيث عطاء وطاووس والحسن، والشعبي والحاكم وحبيب بن أبي ثابت وحماد والشافعي وإسحاق، ولأنه لو كان نجسًا لنجس الماء اليسير إذا مات فيه، فإنه إذا مكث في الماء لا يسلم من خروج فضلة منه فيه، ولأنه ليس بدم مسفوح، وإنما حرم الله الدم المسفوح. والرواية الثانية عن أحمد قال في دم البراغيث إذا كثر: إني لأفزع منه، وقال النخعي: اغسل ما استطعت، وقال مالك في دم البراغيث: إذا كثر وانتشر فإني أرى أن يغسل، والأول أظهر، وقول أحمد: إني لأفزع منه. ليس بصريح في نجاسته، وإنما هو دليل على توقفه فيه، وليس المنسوب إلى البراغيث دما إنما هو بولها في الظاهر، وبول هذه الحشرات ليس بنجس.

أضف تعليق