أعلنت السلطات في بنجلاديش اليوم / السبت / عن ارتفاع أعداد القتلى من المتشددين خلال مداهمات قوات الأمن بالعاصمة داكا إلى 11 قتيلا .

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية ( بي بي سي ) عن وزير الداخلية أسد الزمان خان قوله "إن المشتبه فيهم ينتمون إلى (جماعة المجاهدين) المحظورة، التي تتهمها الحكومة بتنفيذ هجوم في يوليو على مطعم بداكا وراح ضحيته 22 شخصا معظمهم من الأجانب".

وأضاف خان أن أجهزة الأمن بدأت العمليات صباح اليوم في منطقة جازيبور بضواحي العاصمة، بعد تلقيها معلومات عن وجود المتشددين.

ومن جانبه، قال المتحدث باسم كتيبة التدخل السريع مفتي محمود خان "إن أجهزة الأمن طلبت من المتشددين تسليم أنفسهم، لكنهم رفضوا وشرعوا في إطلاق النار، فردت عليهم، وإنها عثرت على أسلحة نارية وذخيرة وسواطير خلال عمليات الدهم".

وأضاف خان أن أحد قتلى جازيبور هو أكاش، الذي تولى قيادة جماعة المجاهدين، بعد زعيمها السابق تميم تشودري، وقال "إن بنجلاديشي وهو يحمل الجنسية الكندية، التحق بتنظيم داعش في سوريا، وقتل مع آخرين في غارة في أغسطس".