أوضحت احدي الصحف الأمريكية أن مصر توجه اللوم إلي سفارة الولايات المتحدة في القاهرة، وذلك لإصدارها بياناً تحذر فيه رعاياها داخل مصر من التجمعات الكبيرة والأماكن المزدحمة داخل العاصمة، بحجة أن هناك تهديدات أمنية محتملة حدوثها يوم الأحد الموافق 9 أكتوبر .
وقد أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصري في بيان صدر أمس على عدم علمهم بأسباب التحذير الموجه من السفارة الأمريكية إلي رعاياها ومنعهم من التواجد في الأماكن العامة، موضحاً أنهم ذكروا أن السبب خوفاً من المخاطر الأمنية المحتملة يوم 9 أكتوبر .
كما أوضح أن هذه التصريحات الصادرة من السفارة الأمريكية قد تؤثر بالسلب على النظام الاقتصادي في مصر، وأن إطلاق مثل هذه التحذيرات قد يشكل بعض المخاوف على الوضع العام في الدولة، وذلك بسبب عدم التنسيق مع الدول بعضهم البعض.
وقد أشار إلي أن بعد التواصل بين مصر والسفارة الأمريكية قد أعلنت السفارة عن أسباب صدورها لهذه التصريحات مؤكدة على إنها تحذيرات عادية تصدر في وجود أي عطلات.