• «ذا جارديان»:
  • إرغام «ترامب» على الاعتذار عن التباهي بمقطع الفيديو الجنسي يثير ذعر «الجمهوريين»
  • الحزب الجمهوري ومنافسيه ينددون بتسجيلات المرشح الجمهوري في 2005
  • الملياردير المرشح للرئاسة يعترف باستغلاله الشهرة للتحرش بالنساء جنسيًا
  • وبعد تعهده بعدم الاقتراب من «بيل كلينتون».. «ترامب» يعلنها صراحة: «الرئيس الأسبق تحرش بالنساء وهددهن وموعدي مع زوجته في مناظرة الأحد»

اضطر المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية، دونالد ترامب، إلى تقديم اعتذار على اعترافاته باستغلال شهرته سعيًا وراء أغراض جنسية، بعد عاصفة من الإدانات ومطالبات بالتبرؤ منه أصدرها جمهوريون والمعارضون على حد سواء بعد تفاخره بارتكاب باستغلال شهرته لافتراس النساء جنسياً، حسب تعبيره.

وتقول صحيفة «ذا جارديان» البريطانية إن حملة الانتخابات الرئاسية للمرشح الجمهوري تواجه أزمة مثيرة، منذ يوم أمس الجمعة، عندما تم تداول نشر شريط فيديو مسجل منذ 2005 يظهر فيه «ترامب» يتفاخر في لقاء تليفزيوني أنه عندما يقترب من امرأة جميلة يستطيع بسهولة التحرش بمناطق حساسة من جسدها وتقبيلها، بزعم أنه نجم مشهور، حسب تعبيره.

وتسلط الصحيفة البريطانية الضوء على اللقاء التليفزيوني الذي أجري على متن حافلة، واعترف خلاله «ترامب» للمذيع «بيلي بوش» -عن نهجه مع النساء، الذين يطلبون لقاءه، باعتباره نجم تليفزيوني.

«ترامب» حيث العهد بالزواج حديثاً استعاد ذكرياته بأنه انتقل إلى منزل امرأة متزوجة وأنا أعترف.. لقد مارست الجنس معها رغم أنها كانت متزوجة».

وسردت الصحيفة البريطانية ما رواه المرشح الجمهوري عما بذله من أجل إغواء الجميلات، قائلاً: انتقلت لها مثل العاهرة، لكني لم أستطع الوصول إلى هناك وكانت متزوجة..

وأضاف المرشح الجمهوري «أنجذب تلقائيا إلى النساء الجميلات، وأبدأ فقط بتقبيلهن، الأمر يبدو كما لو أن هناك قوة مغناطيسية تجذبني إليها، إنها مجرد قبلة، وأنا لا أستطيع الانتظار».

وتابع: «عندما كنت نجما كان ذلك متاحاً لي بسهولة، فكان بإمكاني فهل أي شيء».

وتعرض «ذا جارديان» رد منافسة «ترامب» الديمقراطية هيلاري كلينتون، على تصريحات «ترامب»، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، قائلة: «هذا مرعب، ونحن لا يمكن أن نسمح لهذا الرجل أن يصبح رئيسًا».

وتتابع الصحيفة البريطانية بأن «ترامب» رفض في البداية المفاخرة المبتذلة التي تحدث فيها عن مزاح غرف خلع الملابس، في المحادثة الخاصة التي أجريت معه قبل عدة سنوات.

ورداً على تصريحات منافسته بهذا الشأن قال «ترامب»: «كلينتون» قالت أسوأ من ذلك بكثير لي على ملعب الجولف – وأعتذر إذا كانت تصريحاتي قد أساءت لأي شخص.

وتشير «ذا جارديان» إلى أن موقف الجمهوريين الأخير بالاصطفاف ضد ترامب وإدانة تصريحاته التي وصفوها بـ«الفاسقة»، فضلا عن اعتذار رئيس مجلس النواب، بول ريان، بإلغائه لقاءً مشتركًا مع المرشح الجمهوري - اضطر «ترامب» لإعداد اعتذار كامل عن تصريحاته في مقطع فيديو مدته 90 ثانية، كالن قد تم نشره بعد منتصف الليل.

وقال "ترامب": «كل من يعرفني يعرف أن هذه الكلمات لا تعكس ما أنا عليه، لقد قلتها. وأنا مخطئ، أنا أعتذر، لقد قلت دائما انني شخص مثالي، ولا أتظاهر بانتقاد ذلك فإني لم أعد شخصا مثاليا على الإطلاق».

و أضاف: يؤسفني ما صدر مني من كلام اليوم، من خلال هذا الفيديو الذي تم تسجيله منذ عقد من الزمان».

وحاول «ترامب» إصلاح الوضع المتأزم ضده بتحويل الاتهام بشأن هذه التصريحات والسلوك المشين فيها بالإشارة إلى شخص آخر، قائلا: «لقد قلت بالفعل بعض الأشياء الغبية، ولكن هناك فرق كبير بين أقوال وأفعال الآخرين».

مضيفا: «بيل كلينتون أساء فعلا للنساء بالاعتداءات الجنسية واضطهادهن بالتخويف من فضحهن، وترهيب ضحاياه، و سوف نناقش هذا أكثر في الأيام المقبلة» مهددا بفضح تلك الموضوعات في مناظرة يوم غد الأحد، ضد منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون زوجة الرئيس الأسبق للولايات المتحدة.

وكان المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب، في تجمع انتخابي يوم الأربعاء الماضي، في مدينة رينو بولاية نيفادا؛ ليعلن أنه لا يخطط لاستعراض تاريخ الرئيس بيل كلينتون الجنسي خلال المناظرة الرئاسية المقبلة.

وصل المرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترامب إلى ما قال إنه الصفحة السادسة من نمائم نيويورك، وهي الغذاء الشهي لـ «ترامب» حسب وصف صحيفة نيويورك تايمز، في تقرير نشرته على صفحتها اليوم الخميس، جنبا إلى جنب مع عدد من الأخبار المثيرة المتعلقة بـ«كيم كارادشيان».

وقالت الصحيفة إن حملة ترامب ليست مهتمة بتسليط الضوء على أي من النساء اللائي اتهمن الرئيس السابق بيل كلينتون بالسلوك غير اللائق والاعتداء الجنسي على عدد من السيدات.

ونفى «كلينتون» هذه الادعاءات، وقال إنه لم تنسب إليه أي تهم جنائية.

وكانت بعض السيدات قد عرضن لحضور المناظرة الرئاسية المقبلة في سانت لويس بغرض صرف انتباه هيلاري كلينتون.

وقال «ترامب» في رسالة بريد الكتروني أرسلها إلى الصفحة السادسة من «نمائم نيويورك»: «أريد الفوز في هذه الانتخابات، لإقرار مستقبل سياساتي وليس ماضي بيل كلينتون، فلدي فرص عمل، وتجارة، وإنهاء أزمة الهجرة وملف الرعاية وتقوية جيشنا هو ما أريد حقا أن نلتفت إليه».

وفي أعقاب المناظرة الرئاسية الأولى، قال ترامب إنه سيطرح خيانات بيل كلينتون وتاريخه مع النساء، اذا واصلت هيلاري كلينتون تسليط الضوء عليه وإدانة تصريحات أدلى بها حول النساء على مر السنين.

كما اتهم ترامب أيضا منافسته في السباق إلى البيت الأبيض هيلاري كلينتون بخيانة زوجها.