استنكر حزب حماة الوطن البيان التحذيري الصادر عن السفارة الامريكية - الكندية من احتمال وقوع أحداث غدا الأحد بمصر والذى حذروا فيه رعاياهم من التواجد فى الأماكن العامة والتجمعات الأحد 9 أكتوبر نتيجة "تهديدات أمنية محتملة.

وقال الفريق جلال الهريدى رئيس الحزب، إن السفارة الأمريكية لم تنسق مع أية جهة مصرية رسمية قبل إصدار هذا البيان، أو طبيعة التهديدات الأمنية المشار إليها وعندما طلبت وزارة الخارجية تفسير كان الرد بانه إجراء روتيني احترازى الأمر الذى يثير علامات استفهام حول أسباب إصدار البيان بهذا الأسلوب وفى هذا التوقيت.

واشار رئيس الحزب فى بيان صحفى له الى ان البلاد تتمتع بحالة مستقرة امنيأ وان بعض الحوادث الفردية القليلة لا تمثل ما يستدعى هذا التحذير رغم اصابة العديد من الدول الاوربية كفرنسا وبلجيكا لاعمال ارهابية اشد عنفأ وخطورة ولم يصدر بشأنها تحذيرات مماثلة وكذا الولايات المتحدة الامريكية التى طالتها يد الارهاب اكثر من مرة والمثير للتعجب ايضا الرد من السفير الامريكى بأن الاوكازيون الصفى يبدأ غدا ويتسبب فى الزحام علما بان الاوكازيون انتهى فى سبتمبر الماضى وهذا اثارة للشك والنوايا.

وأضاف الهريدى، ان هذه التحذيرات تثير التساؤل هل بداية لخطة تستهدف السياحة البريطانية والألمانية التي بدأت العوده إلى مصر واحباط المحاولات الرامية لعودة السياحة الروسية وتستهدف أيضًا إفساد احتفالية البرلمان في شرم الشيخ الأحد القادم، هذه التحذيرات تؤثر علي الأوضاع الاقتصادية والاستثمار بالسلب، ولذا يتوجب ابلاغ سفيري البلدين الامريكية الكندية باحتجاج مصر علي هذا التحريض السافر ضد أمنها واستقرارها.