ذكرت صحيفة “تايمز” البريطانية أن فضيحة جديدة تتعلق بتهرب النجم واين روني، قائد المنتخب الإنجليزي ومانشستر يونايتد، من الضرائب.

ويواجه روني، البالغ عمره 30 عاما، تهمة التهرب من دفع 3.5 مليون جنيه إسترليني يشتبه في أنه خطط للاستثمار في أحد المشروعات للتهرب من الضرائب المفروضة عليه.

وكشفت الصحيفة النقاب عن أن روني، الذي سيقود منتخب بلاده الليلة أمام مالطا في ستاد ويمبلي في لندن، ضمن تصفيات كأس العالم مسؤول عن سداد هذا المبلغ.

يأتي ذلك بعد ساعات من الكشف عن فضيحة تهرب ضريبي بطلها جاريث ساوثجيت، المدير الفني المؤقت لمنتخب إنجلترا، المتهرب كذلك من دفع أموال طائلة قيمة الضرائب على شركة لإنتاج الأفلام البريطانية هو ولاعبون سابقون منهم ديفيد بيكهام وغاري لينكر شركاء فيها.