دخلت إدارة أرسنال منذ مدة فى مفاوضات مع صانع الألعاب مسعود أوزيل لتمديد عقده، الذى ينتهى عام 2018، ولكن يبدو أن الدولى الألمانى لم يستجب بعد لرغبة النادى فى التمديد، ووضع شروط صعبة.
وتشهد مفاوضات تمديد العقد بين اللاعب مسعود أوزيل وفريقه أرسنال الإنجليزى تعثرا، وبالرغم من أن عقد الدولى الألمانى بالفريق اللندنى يمتد حتى عام 2018 إلا أن إدارة أرسنال ترغب فى أقرب وقت فى حسم التجديد معه لعامين إضافيين حتى 2020.
أرسنال يسعى لتجديد عقد أوزيل حتى 2020
وأعلن المسؤولون فى نادى أرسنال منذ أشهر عن رغبتهم فى تمديد عقد أوزيل، الذى يحظى بشعبية كبيرة فى أوساط الفريق اللندنى، والذى تم اختياره أيضا العام الماضى كأفضل لاعب بالفريق، لكن ابن الـ27 عاما يفضل التريث قبل الإقدام على خطوة التمديد مع أرسنال وهو ما يجعل فريق "المدفعجية" تحت الضغط.
وبالرغم من ارتفاع مداخيل الأندية الإنجليزية بسبب عائدات حقوق النقل التليفزيونى، إلا أن لاعبين كمسعود أوزيل ليسوا فى صدارة اللاعبين الأكثر دخلا فى الدورى الإنجليزى.
وفى المقابل هناك محترفون آخرون لا يرقى مستواهم إلى مستوى أوزيل ويتقاضون نفس أجره أو أكثر، كما أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى وما تلى ذلك من انخفاض فى قيمة الجنيه البريطانى جعل أجور اللاعبين الأجانب فى بريطانيا تتراجع أسبوعا بعد آخر.
أوزيل يطالب إدارة أرسنال بأجر أعلى
حسب صحيفة "تايمز" البريطانية، فإن أوزيل يتقاضى 140 ألف جنيه إسترلينى، وتقول الصحيفة، إن إدارة آرسنال ترغب فى الإسراع فى مفاوضات تمديد العقد وإنها مستعدة للرفع من أجر للاعب.
من جهته يطالب أوزيل، وفق "تايمز" بـ250 ألف جنيه فى الأسبوع حتى يتساوى مع المهاجم ألكسيس سانشيز، فى حين عرضت الإدارة مبلغ 200 ألف جنيه على اللاعب.
وبغض النظر عن اختلاف وجهات النظر فى تمديد العقد بين أوزيل وإدارة أرسنال، فإن اللاعب يشعر بارتياح كبير فى الفريق اللندنى، كما سيصبح بإمكانه أيضا ارتداء قمصيه المفضل رقم 10 وهو نفس القميص الذى يرتديه مع المنتخب الألمانى.
وعن ذلك صرح أوزيل لصحيفة "إيكسبريس" بالقول، "هذا الرقم يناسبنى وللمركز الذي ألعب فيه"، مضيفا، "نعم لقد أصبح هذا القميص شاغرا، وأريد ارتداءه دائما".
وكان رقم 10 محجوزا للاعب الإنجليزى جاك ويلشير الذى ترك "المدفعجية" إلى فريق بورنموث هذا الموسم على سبيل الإعارة.
يذكر أن أوزيل كان قد انضم لأرسنال في صيف 2013، قادماً إليه من نادي ريال مدريد الإسباني، وقد تألق بشكل لافت في الموسم الماضى (2015-2016)، حيث اعتبر أفضل صانع ألعاب فى الدورى الإنجليزى بتقديمه لـ18 تمريرة حاسمة بالإضافة لتسجيله 6 أهداف.