عقد مدرب النادي الأهلي مارتن يول، اجتماعًا استمر قرابة 3 ساعات، مع مجلس إدارة القلعة الحمراء، أكد فيه موافقته على البقاء لتدريب الأحمر، إلا أنه اشترط منحه مهلة، لمشاورة زوجته ومعرفة رأيها، بعد تأثرها بأحداث أمس واشتباكات الأولتراس مع لاعبي الأهلي.
وأبدى مارتن، خلال الاجتماع - بحسب مصادر لـ"التحرير"، اليوم الأربعاء، دهشته وتعجبه من رد فعل الجمهور، ودوافع غضبه، رغم أن فريقه حقق الفوز بلقب الدوري، وهي أكبر بطولة محلية.
وقال مارتن "مشفتش حد يفوز بالدوري ويبقى عنده حزن كده".
أما عن اللاعبين، أكد مارتن أنه عرض الاستغناء عن بعض اللاعبين، متمسكًا في الوقت ذاته ببقاء حسام غالي.
وأوضح مارتن، أن غالي بمثابة مدرب داخل المستطيل الأخضر.
وفي نهاية الاجتماع، اتفق الحضور، على انتظار رد مدرب الأهلي، وفي حال رحيله ستظل الخيارات مفتوحة أمام مدرب أجنبي أو وطني، أما في حالة البقاء سيتم إجراء تغييرات في الأجهزة الفنية ورحيل بعض اللاعبين.