بحث العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني اليوم السبت مع الرئيس الألماني يواخيم جاوك المستجدات الإقليمية والدولية ، حيث أكدا على أهمية إدامة التنسيق والتشاور بين البلدين حيالها في إطار مساعيهما لتعزيز منظومة الأمن والسلم على مستوى المنطقة والعالم.

وأكد الملك عبدالله الثاني ، خلال اللقاء الذي جرى في مدينة مونستر الألمانية ، على عمق العلاقات الأردنية الألمانية وحرصهما المشترك على تعزيز أواصرها في الميادين كافة..حسبما ذكرت وكالة الأنباء الأردنية (بترا).

وأعرب العاهل الأردني عن تقديره للدعم الذي تقدمه ألمانيا لمختلف المشاريع التنموية التي ينفذها الأردن وخطوة الحكومة الألمانية أخيرا بإقرار حزمة مساعدات جديدة للمملكة وبما يمكنها أيضا من التخفيف من حدة التحديات الاقتصادية التي تواجهها ومحاربة الفقر والبطالة، لا سيما من خلال التعاون المشترك والاستفادة من الخبرات الألمانية في مجال التدريب التقني.

ومن جهته .. هنأ الرئيس الألماني العاهل الأردني على منحه جائزة ويستفاليا للسلام من قبل الجمعية الاقتصادية ؛ تقديرا لجهوده الكبيرة في إحلال السلم وتعزيز الأمن والاستقرار العالميين.

وتحمل الجائزة ، التي تحظى بمكانة تاريخية متميزة وتمثل رمزا للسلام في أوروبا ، اسم مقاطعة ويستفاليا المشهورة بمعاهدة الصلح التاريخية التي أنهت سنوات طويلة من الحروب لترسي السلام بين شعوب أوروبا.

وأعرب جاوك عن تقديره لدور الأردن في التعامل مع مختلف القضايا الراهنة خصوصا دعم الجهود الدولية في الحرب على الإرهاب وما تقدمه المملكة للاجئين السوريين من خدمات إنسانية وإغاثية.

وأشاد الرئيس الألماني بالدور القيادي للملك عبدالله الثاني في التعامل مع مختلف التحديات الإقليمية والدولية وما يشكله الأردن بقيادته من نموذج متميز في الأمن والاستقرار.