رصد "صدى البلد" بعض مشكلات ومعاناة شباب وأهالى قرية غزالة التابعة لإدارة شرق الزقازيق، بمحافظة الشرقية، وأكدوا أنه عبارة عن خرابة ومأوى لتعاطى المواد المخدرة، علاوة على تواجد إهدار للمال العام، بعد تركيب النجيل الخاص للمعلب بطريقة غير صحيحة، وتعرض رواد المركز للخطر بسبب وجود أسلاك كهرباء عارية.

إبراهيم خاطر، أحد لاعبى فريق القرية، أكد أن العاملين بالمركز دائمًا يوقعون بدفتر الحضور والانصراف دون حضور، مشيرًا إلى أنهم تركوا مهام عملهم التى يتقاضون من أجلها رواتبهم، واتجهوا إلى أعمال أخرى بسبب ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة –على حسب قولهم- مشيرًا إلى أن العامل لا يكمل ساعتين على الأكثر إذا حضر إلى المركز من الأساس.

وقال خاطر إن مركز الشباب تحول إلى مأوى لمتعاطى المواد المخدرة، والخارجين على القانون، مؤكدًا أنهم دائمًا يعثرون على بقايا مخدرات داخل المركز، لافتًا إلى أنهم عثروا على "سرنجات وبفرة وسجائر بانجو وحشيش"، وأوضح أنهم سيطروا على مركز الشباب بسب عدم تواجد الموظفين، وأضاف أن "هؤلاء البلطجية يحملون أسلحة ويروعون رواد المركز الذين هجروه بسبب أعمال البلطجة وتجاهل المسئولين له".

من جانبه، أكد محمد عسلة، أحد شباب القرية، أنهم فوجئوا بوجود كسور فى الخزان الخاص بالصرف الصحى، بالإضافة إلى عدم وجود أغطية على بعض بالوعات الصرف، وحلت محلها الحجارة، وبعض الأجزاء منها مكشوفة، والتى تهدد حياة الأطفال فى حالة سقوطهم فيها، كما أكد أن دورات المياه لا تصلح للاستخدام ومتهالكة ولم يتم استخدامها بسبب تهالك المبنى وتخوفهم من سقوطه عليهم.

وقال عسلة إن أسلاك الكهرباء الخاصة بمركز الشباب سقطت وأصبحت قريبة من الأرض، مشيرًا إلى أن بعض الأسلاك عارية، وتعرض شاب للصعق بالكهرباء، وأسفرت عن مصرعه فى الحال، مشيرًا إلى أن بعض الشباب يتناوبون الوقوف بجوارها خوفًا من عبث الأطفال بها وتعرضهم للخطر، وأنهم تقدموا بأكثر من طلب لشركة الكهرباء لصيانتها، لكن دون جدوى.

وأضاف أن هناك إهدارًا للمال العام داخل مركز الشباب، وظهر ذلك بعد تنجيل الملعب بالنجيل الصناعى بشكل غير صحيح ويوجد به الكثير من المعوقات، مؤكدًا أن أغلبية اللاعبين أصيبوا بسبب النجيل الموجود داخل بأرض الملعب، مؤكدًا أن حال مركز الشباب تدهور تمامًا ولا يمكن السكوت على كل تلك التجاوزات، بعد أن أصبح خرابة ويهدد رواده بالخطر ومأوى للخارجين على القانون ومتعاطى المواد المخدرة.

وطالب الأهالى، وزير الشباب والرياضة واللواء خالد سعيد، محافظة الشرقية، بسرعة التدخل، والتحقيق مع المتسببين فى تدهور حالة مركز شباب القرية، وإنهاء معاناتهم حفاظًا على حياتهم وحياة أطفالهم.