أكد المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، أن الانتهاء من المرحلة الأولى لمدينة الجلود الجديدة بالروبيكى يعد إنجازاً كبيراً، خاصة أنه جاء بعد مرور 13 عاماً من بدء هذا المشروع الحيوى، والذى سيجعل من مصر مركزاً استراتيجياً لصناعة الجلود، سواء على المستوى الإقليمى أو الدولى .
جاء ذلك خلال الجولة المفاجئة التى قام بها الوزير صباح اليوم لمدينة الجلود بالروبيكى لمتابعة اللمسات النهائية للمرحلة الأولى من المدينة، حيث تفقد المدبغة النموذجية والمركز التكنولوجى وموقع إنشاءات المحلات التجارية والخدمية، إلى جانب تفقد نموذج لتشطيب أحد المدابغ من الداخل، فضلاً عن تفقد الموقع المقترح لإنشاء مبنى الخدمات الإدارية والبنوك والمعارض بالمدينة .
واستعرض الوزير، خلال الزيارة، موقف مدابغ مصر القديمة الراغبة فى النقل للمدينة الجديدة، حيث بلغ عدد المنشآت الراغبة فى إتمام النقل من مجرى العيون إلى الروبيكى حوالى 85% من إجمالى منشآت مصر القديمة، والتى يصل عددها إلى حوالى 1100 منشأة، وهو ما يؤكد الرغبة الأكيدة لدى المنتجين لتطوير صناعتهم وخلق تجمع صناعى متكامل لصناعة ودباغة الجلود، لافتاً إلى أنه تم حتى الآن الانتهاء من هدم 18 مدبغة على مساحة 13 ألف متر خلال الـ10 أيام الماضية وجارى استكمال هدم باقى المبانى .
وأشار "قابيل" إلى أنه سيتم تباعاً، وعلى مدار سنة كاملة، استكمال عملية الفك والنقل والتركيب بشكل آمن، وبما يضمن استمرار العملية الإنتاجية للمصانع، لافتاً إلى أن هناك لجنة من المختصين الإيطاليين زاروا مصر مؤخراً حيث قاموا بإجراء دراسة مشاكل المصنعين على الطبيعة وإيجاد الحلول العلمية لتنظيم وضع الماكينات ووضع خطة شاملة لتطوير هذه الصناعة بهدف الاستغلال الأمثل لمصانع الروبيكى، كما تم الإعلان عن التعويضات الخاصة بالمدابغ التى لن تنتقل إلى المنطقة الجديدة، والتى سيتم صرفها لأصحابها فى نفس لحظة عملية الإزالة .
وأوضح الوزير، أن المشروع يتكون من ثلاث مراحل لاستيعاب جميع المصانع الموجودة حالياً فى منطقة مجرى العيون والصناعات المكملة لها، وذلك من خلال المرحلة الأولى بمدينة الروبيكى، والتى تصل تكلفتها الإجمالية إلى حوالى مليار جنيه على أن يتم تطوير هذه المصانع من خلال استكمال المرحلة الثانية، والتى ستقام على مساحة 116 فدانا، حيث تم تخصيص 200 مليون جنيه من صندوق الترفيق لبدء أعمال البنية الأساسية .
وأكد "قابيل" أنه يجرى حالياً اتخاذ الإجراءات اللازمة لإسنادها إلى الجهات التى ستقوم بالتنفيذ، بالإضافة إلى تخصيص المرحلة الثالثة لجذب استثمارات خارجية فى مجال الصناعات المغذية وصناعات القيمة المضافة، مثل صناعة الأحذية والمنتجات الجلدية المصنعة، سواء الموجهة للتصدير أو الاستخدام المحلى، لافتاً إلى أنه تم دعوة عدد من كبرى شركات الجلود العالمية للاستثمار فى المدينة الجديدة والمساهمة فى انتاج مصنوعات جلدية لمختلف الماركات العالمية، ومن المتوقع أن ترتفع قيمة الصادرات من 170 مليون دولار إلى ما يقرب من 800 مليون دولار سنوياً .
ولفت "قابيل" إلى أن مجلس الوزراء وافق على تخصيص 1008 شقق بمساحة 95 متراً مربعاً على بعد 800 متر فقط من موقع العمل لإعطاء مزيد من الاستقرار والتوطين لهذه المنطقة .
وأضاف "قابيل" أنه تم إنشاء الوحدات الإنتاجية الجديدة ومراعاة مختلف المساحات والأنشطة المطلوبة للمصانع الصغيرة والمتوسطة والكبيرة والصناعات التكميلية والخدمات المطلوبة لهذه الصناعة فى شكل حضارى متطور تم تصميمه من خلال أكبر الشركات الإيطالية المتخصصة فى هذا المجال، كما تم الانتهاء من انشاء مركز صناعى تكنولوجى نموذجى يجرى تجهيزه بأحدث المعدات المتخصصة والحديثة فى هذه الصناعة من خلال (مجلس الصناعة للتكنولوجيا والابتكار) وبالتعاون مع (الجانب الإيطالى) لتكون هذه المدبغة النموذجية نواة لتطوير هذه الصناعة المهمة .