قدم العقيد أحمد المسمارى، مدير إدارة التوجيه المعنوى بالقوات المسلحة الليبية، المتحدث العسكرى باسم القوات المسلحة، مبادرة لإخراج العائلات العالقة فى مناطق الاشتباكات وقنفودة على الأخص، وفقاً لثلاث مراحل، تشمل الأولى إخراج العائلات (شيوخ - نساء - أطفال) براً إلى بنغازى أو مناطق ومدن الشرق عامة، فبإمكانهم الخروج نحو نقاط تمركز القوات المسلحة فى القاطع الرابع، بحراً عبر الخروج على مناطق ومدن غرب ليبيا إلى ميناء المريسة بحضور الهلال الأحمر والمجلس البلدى للمدينة والمنظمات الدولية ووسائل الإعلام .
وتضمنت المرحلة الثانية من المبادرة الإفراج عن جميع الأسرى المحتجزين وكشف أسماء من تمت تصفيتهم وأماكن دفن جثامينهم، وإخراج العمالة الوافدة من مناطق الاشتباك بحضور ممثلين عن دولهم إن وجد، ومنح أفراد الجماعات الإرهابية فرصة تسليم أنفسهم للقوات المسلحة لتقديم العناية الطبية اللازمة لهم، بحضور المنظمات الإنسانية والحقوقية ووزارة العدل وإدارة السجون، موضحاً أنه فى كل الأحوال لا تعفيهم ظروفهم من المحاكمة والجزاء عن ما اقترفته أيديهم .
وأوضح المتحدث باسم القوات المسلحة الليبية أنه يمنح المقاتلون المتواجدون بالمنطقة فرصة لتسليم أسلحتهم وذخائرهم للجنة اعتبارية تشكل لاحقاً على أن توفر لهم سجوناً ملائمة لإقامتهم، وضمان تكليف محامين لهم أفراد أو جماعات، كل حسب وجهة نظره الخاصة به، على أن تتم العملية بإشراف دولى .