أصدرت محكمة أمريكية في واقعة إجرائية غير مسبوقة ، إذنا يتيح إبلاغ الداعية الكويتي السلفي حجاج العلمي بأنه متهم في دعوى قضائية وذلك من خلال تغريدة على موقع “تويتر”.
وذكرت صحيفة “الراي” الكويتية، أن الداعية العجمي الذي وصفته بأنه “مطلوب دولياً” أصبح جزءاً من واقعة إجرائية غير مسبوقة في تاريخ القضاء الأميركي، بعد أن أصدرت قاضية فيدرالية أول إذن من نوعه يسمح بإبلاغه “من خلال تغريدة عبر موقع تويتر” بأنه متهم في دعوى قضائية!.
وكانت منظمة أمريكية، رفعت في يونيو الماضي، دعوى قضائية ضد الداعية الكويتي وآخرين، تزعم بموجبها أن المُدّعَى عليهم قد تورطوا في تمويل عمليات إرهابية في كل من سورية والعراق.
لكن المنظمة المدّعية عادت وأبلغت المحكمة في أواخر أغسطس/آب الماضي بأنها واجهت صعوبة إجرائية جعلتها غير قادرة على إبلاغ المدعى عليه رسمياً بقرار اتهامه من خلال سلطة حكومية مركزية، وذلك لأن الكويت لم توقع على “اتفاقية لاهاي”، وفق المصدر نفسه.
وأشارت الصحيفة أنه و”في إجراء لا سابق له في تاريخ القضاء الأمريكي، أصدرت القاضية الفيدرالية لوريل بيلر قراراً قبل أيام وافق على منح المنظمة المدعية استخدام موقع «تويتر» كوسيلة بديلة لإبلاغ العجمي بكونه ضمن المتهمين في الدعوى”.
وجاء في سياق قرار المحكمة الذي صدر في 4 صفحات ما نصّه: «إن المحكمة توافق على طلب المنظمة لأن الإخطار من خلال (تويتر) هو وسيلة إبلاغ معتبرة منطقياً أنها ليست محظورة من جانب اتفاقية لاهاي الدولية».