في تقرير إخباري نشرته وكالة رويترز الإخبارية أمس عن عدم وصول الشحنات البترولية السعودية لمصر حتى الآن، والمتفق عليها الوصول في بداية كل شهر وفقاً للإتفاق بين الحكومتين المصرية والسعودية، بمد شركة أرامكو الحكومة المصرية بكميات من الوقود في بداية كل شهر ولمدة 5 سنوات، على أن يتم تقسيط قيم هذه الشحنات بفائدة 2% وذلك لحل أزمة نقص المواد البترولية في مصر والتي بدأت في الظهور أعقاب ثورة 25 يناير، وتأججت في عهد الإخوان المسلمين.
وبناءاً على ذلك قامت الحكومة المصرية بطرح مناقصة عاجلة لتوريد كميات من المواد البترولية لها، وبالتحديد 560 ألف طن بزيادة رهيبة عن الكمية التي تم تزويد الحكومة بها في شهر سبتمبر الماضي وهي 200 ألف طن، وبرغم الظروف الحرجة التي تمر بها مصر من حيث عدم توافر العملة الصعبة المتمثلة في الدولار، إلا أن لا يوجد بديل أمامها حتى لا تحدث كارثة بظهور عجز رهيب في الأسواق في المواد البترولية.
777
وفي ذات الوقت جاء رد الحكومة المصرية من خلال موقع فيتو الإخباري، وعلى لسان المتحدث بإسم وزارة البترول ، والذي أكد أنه ليس معنى تأخر الشحنات البترولية انقطاعها، وأنه ليس بالضروري أن تتسلمها مصر في بداية الشهر أما عن المناقصة فأكد أن ذلك أمر طبيعي لحاجة السوق المصري المتزايدة للمواد البترولية.
55