قالت دراسة بريطانية حديثة إن النظام الغذائي السيئ يعتبر أكبر تهديد لصحة الإنسان، مشيرة إلى أنه يتسبب في وفاة 7 من كل 10 أشخاص سنوًيا.
وقام الباحثون بتحليل أسباب وفاة 249 شخًصا في 195 بلًدا وإقليًما بين عامي 1990 و2015.
ووجدت الدراسة، التي نشرت نتائجها صحيفة “ديلي تليغراف” البريطانية، أن 3.71 في المائة من الوفيات في العام الماضي نتجت عن الأمراض غير المعدية، مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية والسرطان والسكري، التي تتأثر بالسمنة والنظام الغذائي السيئ ونمط الحياة.
وأوضح الباحثون أن ارتفاع ضغط الدم، الذي ينتج غالًبا عن سوء التغذية وعدم ممارسة الرياضة، كان أكثر الأمراض المسببة للوفاة، حيث يتسبب في 9 في المائة من حالات الوفاة حول العالم، مؤكدين أن التدخين جاء في المرتبة الثانية بنسبة 3.6 في المائة، يليه مرض السكري (1.6 في المائة)، ثم السمنة المفرطة (5 في المائة).
ويمثل انتشار البدانة بين البالغين نحو 20 في المائة في أوروبا و31 في المائة في أمريكا الشمالية.
وأشار الدكتور جون نيوتن، المسؤول في هيئة الصحة العامة ببريطانيا الذي قاد الدراسة، إلى أنه في جميع دول العالم يكون الاهتمام الأكبر بالأمراض المعدية، مثل الإيدز والملاريا والحصبة، مؤكًدا أنه بعد النتائج التي أظهرتها هذه الدراسة ينبغي على الحكومات أن تعير اهتماًما أيًضا للأنظمة الصحية لسكانها وأنماط معيشتهم.