ينصح المختصون بعدم تصوير تذكرة الطيران ونشرها علي مواقع التواصل ، لما تحمله من معلومات سرية أكثر مما يعتقد صاحبها .
قال الخبير في مجال الأمن الجوي ستيف هيو ، إن بطاقة صعود الطائرة تحمل معلومات أكثر مما يعتقد صاحبها، فهي تتضمن ليس فقط اسم الراكب ووجهته، بل وتتيح الوصول إلى معلومات سرية، بالإضافة إلى أنها تتيح إمكانية تغيير أو إلغاء الحجز .
ويشير هيو إلى أنه يوميا تقريبا يصادف في الانترنت صورا لبطاقات صعود يبدو أن أصحابها يرغبون في التباهي برحلاتهم، وبخاصة أولئك الذين يسافرون جوا في درجة رجال الأعمال.
وتحتوي بطاقة الصعود على معلومات محورية، الاسم ورقم البطاقة أو رمز الحجز والبركود (الرمز الالكتروني).
يقول هيو: إن هناك بطاقة صعود نشرها مسافر أسترالي على متن طائرة شركة "Virgin Australia" وكان لديه حجز في شركة طيران"Delta Airlines ".
موقع شركة خطوط طيران "Delta" ينشر الكثير من المعلومات بما في ذلك رقم التذكرة الآلية ورمز الحجز ورقم الزبون الدائم وحتى أمتعته المسلمة للشحن، ولذلك قرر ستيف هيو اختبار نقاط ضعف منظومة هذا الموقع في الإنترنت.
ويلفت الخبير إلى أنه لا يتطلب للدخول في قسم "إدارة الحجز" إلا معرفة اسم المسافر ورقم التذكرة الإلكترونية أو رمز الحجز، وبما أن كل هذه المعلومات موجود على بطاقة الصعود فقد تمكن هيو من الدخول بسهولة واطلع على جميع المعلومات عن المسافر.
وتمكن الخبير بناء على هذه المعلومات من معرفة سائر رحلات هذا المسافر الأسترالي وتواريخها، علاوة على معرفة مكان جلوسه وعدد التذاكر التي استعملها والدرجات التي كوفئ بها في برنامج "المسافر الدائم".
ولذلك فهو ينصح كل مسافر أن يفكر قبل أن يقرر نشر صورة لبطاقة صعود إلى الطائرة على حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي .