أكد اللواء سيد هاشم، المدعي العسكري الأسبق، أن الصراع السياسي بين أكبر روسيا وأمريكا حول سوريا، تؤكد بوارد إنطلاق حرب بينهما،لافتا إلى أن أزمات الشرق الأوسط امتدت لتشمل دول العالم بأكمله، فالأزمة السورية تدخلت بها عدد من الدول كروسيا وأمريكا وتركيا، والعراق أيضًا وكذلك إيران واليمن والعديد من الدول.

وأوضح "هاشم"، في تصريح لـ"صدى البلد"، أن الصراع حاليًا ليس عسكريًا فقط بل أصبح سياسيا،والأزمة السورية تدخلت فيها أكثر من دولة مما تسبب في زيادة مدة الحرب،مؤكدا أنه يجب على العالم أن يدرك أن بشار الأسد لن يسقط إلا برغبة الشعب السوري فقط وليس بضغوط دولية.

وعن إمكانية ضرب القوات الأمريكية لدمشق كما صرح البيت الأبيض، قال إنه ليس من المستبعد، ولذلك يجب على العرب اتخاذ موقف بضرورة وقف القتال في سوريا، وعلى مصر أن تصوت بمجلس الأمن بوقف القتال في سوريا والسماح بالحل السياسي.

وتصاعدت التصريحات بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا حول الأزمة السورية،إذ أكدت واشنطن أن خيار التدخل العسكري في سوريا لا يزال مطروحا على طاولة النقاش في واشنطن، وذلك بعد تهديد موسكو، برد صاروخي على أي استهداف للمناطق الخاضعة لسيطرة نظام الرئيس السوري، بشار الأسد.