طلب عمر عبد الرحمن دفاع الفنان أحمد عز خلال نظر جلسة التماس إعادة النظر فى ثبوت نسب الطفلين عز الدين وزين الدين لموكله التصريح له باستخراج الملف الطبى للصغيرين من مستشفى سيدار بلوس انجلوس لبيان حالة حمل الفنانة ووقت الوﻻدة وكيفية حدوث حالة الحمل عن طريق وزارة الخارجية.

وقال عمر عبد الرحمن، متوجها بحديثه للمحكمة، إنه سبق وتقدم موكله بطلب ﻻستخراج الملف الطبى الخاص بالطفلين لكنهم رفضوا، وأضاف: "مع احترامى للمستأنفة -فى إشارة لزينة- وشهودها الذين شهدوا بوجود عرس علشان يثبتوا الزيجة يعنى احنا ﻻشوفنا حمل وﻻ وﻻدة"، وهنا تدخل القاضي، فردت الفنانة زينة: "اناسمعت اكتر من كتير وسمعت الأسوأ من كده مش جديد عليهم كمل كمل".

وطلب دفاع الفنان أحمد عز التصريح باستخراج تقارير التتبع لهواتف شهود الفنانة لبيان ما إذا كانوا متواجدين فى منطقة الرحاب أم ﻻ يومي 16 و15 يونيو، كما سبق وشهدوا أمام محكمة أول درجة، وكذا تقارير التتبع الخاصة بعز وزينة لتحديد أماكن تواجدهما فى الوقت الذى أقر فيه شهود الفنانة بأنه تم فيه اقامة حفل الزفاف.

كما قدم دفاع الفنان احمد عز للمحكمة 4 حوافظ مستندات تحوى،صورة من دعوى البطلان وإنذارات بعرض مبالغ نفقة الصغيرين وقرار ندب المستشار رفيق السعدى رئيس دائرة إثبات النسب للعمل بجهاز الكسب غير المشروع بوزارة العدل قبل ايام من النطق بالحكم فى دعوى اثبات النسب، وقال إن ذلك القرار الذى لم يستطع الحصول عليه اثناء نظر اﻻستئناف بفعل ايام خفية بحسب قوله يثبت إن القاضى قد فقد صلاحيته.

وفجر دفاع الفنان احمد عز فى نهاية حديثه مفاجأة من العيار الثقيل،حيث أعلن استعداد "عز" للخضوع لإجراء تحليل "الدى ان ايه"،ولكن بعد الحصول على الملف الطبى للصغيرين وتقارير التتبع لهواتف الشهود وعز وزينة.