قام لاعب وسط مرسيليا الفرنسي، لاسانا ديارا، الذي فرض عليه الاتحاد الدولي لكرة القدم غرامة بقيمة 10 ملايين يورو، بهجوم معاكس وطالب أمام القضاء البلجيكي، "الفيفا" والاتحاد البلجيكي للعبة بمبلغ 6 ملايين يورو، حسب ما ذكرت وسائل الاعلام امس الجمعة في بروكسل.

ووقع ديارا صاحب الـ31 عامًا، في 19 فبرايرا 2015، كتابًا يتعهد بموجبه بإكمال الموسم مع نادي شارلروا، لكن هذا الاجراء يبقى غير صالح، إلا إذا حصل النادي البلجيكي على ضمانة بعدم تبني أي عقوبة، على أساس قانون يعتبره محامو اللاعب (خصوصًا جان لوي دوبون المستشار السابق لجان مارك بوسمان)، مناقضًا لبعض الحريات الأساسية المكفولة بالقانون الأوروبي.

ويطالب نادي لوكوموتيف موسكو الروسي، اللاعب الفرنسي الذي حرره في 2014، بمبلغ 10.5 مليون يورو، يصبح حسب قوانين الفيفا النادي الراغب بالحصول على خدماته شريكًا مع اللاعب في هذا الدين.

ولم يحصل شارلروا على الضمانة المطلوبة في الوقت المناسب، فلم يتورط بالتالي في ضم اللاعب الذي اعتبر نفسه متضررًا، وطالب بالتالي الفيفا بدفع تعويض له، ومن المتوقع أن يصدر الحكم في الأشهر المقبلة.